تباين الأداء الخاص بالأسواق الخليجية، واليوم وشهد بعضها ارتفاعا ملحوظًا، وذلك من خلال المؤشر العام، وتماسك المؤشر العام للأسواق المالية الأخرى، كما هو الحال في سوق أبوظبي المالي، بينما بالنسبة لقطر، فقد واصل المؤشر العام الارتفاع المذهل، وكذلك في البورصة الكويتية، على جانب أخر شه سوق المال السعودي تراجعًا للمرة الأولي، كذلك أيضًا شهدت أسواق المال في مصر تراجعًا جماعيًا، وذلك خلال أولي جلسات الأسبوع، ومن هنا فإن الأمر شهد في الأسواق الخليجية تباينًا ملحوظًا، بينما شهد في مصر هبوطًا مصاحبًا لبعض التعديلات، وذلك من خلال هيئة سوق المال، أما عن التفاصيل الخاصة بأداء الأسواق المالية في دول الخليج ومصر، فيمكننا أن نتعرف عليها جميعها.

الأسواق المالية بدبي

شهد المؤشر العام خلال الجلسة الثالثة، ارتفاعا ملحوظًا على التوالي، ويأتي ذلك رغم تقليص مكاسبه إلى 0.2% وذلك عند الإغلاق. كذلك فإن الدعم قد جاء في أولى جلسات الأسبوع من قياديات البنوك وفي مقدمتها سهم الإمارات دبي الوطني الذي ارتفاع بنحو 0.7% الى أعلى مستوياته منذ عام 2006،

الأسواق المالية في أبو ظبي

أظهر المؤشر العام لبورصة أبوظبي بدولة الإمارات تماسكًا، حيث جاء فوق مستويات 7800 نقطة، وذلك على الرغم من ضغوط جني الأرباح التي سيطرت على الجلسة، حيث جاء الضغط بشكل رئيسي من سهم أبو ظبي.

السعودية
اخبار السوق السعودي

 

بورصة الكويت

شهد المؤشر الرئيسي لبورصة الكويت صعودًا بنسبة 7%، حيث سجل أعلي إغلاق له منذ 5 سنوات، أي منذ 2016.

بورصة قطر

واصل المؤشر العام لبورصة قطر تألقه، وذلك في مستهل جلسات الأسبوع، حيث أرتفع بنحو 0.4%، وقد أغلق فوق مستويات 11200 نقطة، حيث جاء وجاء الدعم الرئيسي من سهم “أوريدو” الذي صعد بنسبة 1% ليغلق فوق مستويات الـ 7 ريالات للمرة الأولى منذ نحو شهر.

أخبار السوق السعودي

شهدت الأسواق السعودية تراجعًا للمرة الأولي خلال 3 جلسات مع ضغوط بيعيه وذلك من قبل الأفراد في انتظار محفزات جديدة بأكبر أسواق المنطقة، وقد أنهي مؤشر التعاملات بانخفاض وصل نحو 0.2%.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × واحد =