يواجه نادي الهلال السعودي، أزمة قوية قبل ساعات من انطلاق بطولة كأس العالم للأندية التي ستنطلق في الإمارات غدا الخميس الثالث من فبراير، والتي يشارك فيها الفريق السعودي كبطل آسيا بعد فوزه ببطولة دوري أبطال آسيا الأخيرة، وذلك بعد تأكد غياب الصفقة الجيدة للفريق عبد الإله المالكي المنضم حديثا إلى الفريق من نادي الاتحاد لتدعيم صفوف الفريق في البطولة العالمية.

إصابة عبد الإله المالكي بالرباط الصليبي

وتلقت جمهور الهلال السعودي صدمة قوية بإعلان المنتخب السعودي، إصابة اللاعب عبد الإله المالكي لاعب وسط الفريق، أثناء المشاركة مع المنتخب ضد اليابان في تصفيات كأس العالم لقارة آسيا والذي انتهي بهزيمة السعودية بهدفين بدون أهداف حيث خرج اللاعب في الدقيقة الـ 23 من الشوط الأول وتم استبداله باللاعب عبدالله الخيبري.

وقال المنتخب السعودي، إن لاعب الهلال تعرض لإصابة قطع في الرباط الصليبي الأمامي، بعد أن خضع لأشعة الرنين المغناطيسي صباح اليوم الأربعاء ومن ثم التأكد من فقدان لخدمات وجهود اللاعب في بطولة كأس العالم للأندية التي تنطلق غدا الخميس الثالث من فبراير في الإمارات.

اللاعب عبد الإله المالكي

وتعاقد الهلال السعودي مع اللاعب عبد الإله المالكي منذ أيام خلال فترة الانتقالات الشتوية بشهر يناير الماضي، قادما من صفوف نادي الاتحاد لمدة 3 سنوات خلال فترة الانتقالات الشتوية.

وحرص نادي الهلال السعودي على تقديم الدعم للاعب عبد الإله المالكي حيث نشر صورته على الصفحة الرسمية للنادي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر وعلق عليه ” تعود أقوى بإذن الله”.

أزمة في وسط الهلال قبل مونديال الأندية

أصبح مدرب الهلال ليوناردو جارديم المدير الفني للفريق في حيرة من أمره بعد تأكد غياب اللاعب عبد الإله المالكي عن صفوف الفريق ببطولة كأس العالم للأندية كاملة خاصة وأن الإصابة تستغرق شهور حتى يعود إلى الملاعب مرة ثانية، إضافة إلى غياب اللاعب سلمان الفرج قائد الفريق للإصابة، ويفكر المدرب في الدفع باللاعب محمد كنو أو اللاعب جوستافو كويلار في المباراة الأولى التي تكون يوم الأحد المقبل أمام الفائز بين مباراة الجزيرة الإماراتي وبيراي التاهيتي المقرر لها غدا الخميس.

ومن المتوقع أن يكون اللاعب سلمان الفرج جاهز للمباراة الثانية للهلال السعودي في كأس العالم للأندية سواء كانت في نصف نهائي في حالة الفوز أو لمباراة تحديد المركز الخامس والسادس في حالة الخسارة في المباراة الأولي.