أشهر الأكلات الشعبية جيزانية قديمه وحديثة
اكلات جيزانية قديمة

تميزت منطقة جازان، وما زالت تتميز بموروثاتها في جوانب عده، حتى اكتسبت في بعض من جوانبها بالعراقة، والتمايز الصارخ  من هذه الأشياء التي تميزت بها المنطقة، وتمسكت بها كموروث جدير بالمحافظة عليه المطبخ الجازاني، متمثل في أكلاته الشعبية التي ما زالت تتناول إلى يومنا هذا وبشكل كبير جداً.

حتى خصصت لها مطاعم حديثة لها مرتاديها من كافة الأعمار، غير أن ما يميز الأكلات المحلية هو قيمتها الغذائية العالية، وبساطة تركيبها، وأناقة إعدادها وعناية القائمين عليها من ربات البيوت في إعدادها، ولكن قبل الحديث عن الأكلات وما تتكون منه وطرائق تحظيرها لنتحدث قليلاً عن مكونات المطبخ الجازاني قديماً وحديثاً.

المطبخ الجازاني قديماً 

من خلال المشاهدات وما وصل إلينا سواء عن الموثقين أو عن كبار السن نجد أن المطبخ الجازاني قديما كان يتميز بالبساطة خال من التعقيد  سواء من ناحية البناء أو التجهيزات، فنجده من الناحية البنائية يتكون من بناء مربع الشكل في غالب الأحيان بأربعة جوانب لا يتعدى طولها المترين في الغالب ومبنية من الطين، وروث البقر أو ما يسمى محلياً (الضفاع) هذا البناء يطلق عليه قديماً  (البناية) وهي التي تحوي أفران الطبخ (التنانير) وموقد صغير يسمى ( المركَب) وبجواره موقد آخر مشابه، وتستخدم فيه النار المشستعلة في الحطب.

الذي يبكر صبحاً للإتيان به من الحقول، وأدوات الطبخ قديماً تميزت بالبساطة فالقدر هو سيد الآنية والملعقة أو قد يكتفى بعود معد لتحريك الطبخات في الآنية، كان عماد المطبخ الجازاني قديماً هو التنور الذي يحنذ فيه اللحم و (يغمى) فيه على (المغاش) التي تحوي اللحم، وكلها أكلات سيتم تفصيلاها وشرح طرق إعدادها ومكوناتها لاحقاً.

ما زالت هناك أكلات متوارثة إلى الآن وتمسكت بوجودها نظراً لفائدتها الغذائية، بالدرجة الأولى، وإلا فهناك أكلات قديمة جداً ذات قيمة غذائية كبيرة لكنها بادت لعدم توفر مصادر مكوناتها،  التي سنذكرها أيضاً.

المطبخ الجازاني الحديث 

مر المطبخ الجازاني بتطورات كبيرة وهذا شيء طبيعي جداً نتيجة التأثير والتأثر الناتج عن الاحتكاك بالثقافات الأخرى، حيث نجد المطبخ الحديث قد تأثر بشكل كبير سواء من الناحية العمرانية البنائية أو من ناحية الأكلات التي تعد فيه، و من الناحية المعمارية فنجده قد تأثرت بروح العصر فتغير الأثاث والتجهيزات من أفران غاز حديثة إلى أطباق و أواني طهي متقدمة تعمل على الكهرباء.

إلى غيرها من المعدات وقد تغيرت أيضاً الأكلات المعدة فيه فأدرجت أكلات حديثة منقولة من أماكن مختلفة، سواء عن كتب الطبخ المنتشرة في الأسواق أو عن طريق الاحتكاك المباشر بأصحاب الأكلات الأخرى.

ولكن  مازال هناك وجبات وأكلات شعبية تسيطر على المطبخ بروحه العصرية، كالمرسة والحنيذ والمفتوت والكبسة وغير من الأكلات والآن  قد قدمنا لكم وقفة السريعة والمقتضبة عن تكوين المطبخ الجازاني وقد قسمت إلى قسمين أكلات شعبية  وأكلات حديثة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.