أفضل الطرق لاتباع سياسة الادخار خلال التسوق

تعد جولات التسوق هي العدو الأساسي لمفهوم الادخار فمن منا لا يحب التسوق وشراء الأشياء ولكن القليلون فقط من يتبعون طرق الادخار وسياسته خلال التسوق حتى لا تتاثر ميزانيتهم بهذه الجولات التى يمكن ان تأتي على الأخضر واليابس مما تم ادخاره من اموال وفى الواقع انه ليس هناك أي تناقض بين التسوق و الادخار فمن الممكن بالقليل من الحكمة والتخطيط القيام بجولات تسوق غاية في الروعة دون الخلل بسياسة الادخار المتبعة وفى السطور المقبلة سوف نعرض اهم الطرق التي تساعد على اتباع سياسة وطرق الادخار خلال التسوق وكيف يمكن ان يكون التسوف فرصة للادخار.

تعد جولات التسوق هي العدو الأساسي لمفهوم الادخار فمن منا لا يحب التسوق وشراء الأشياء ولكن القليلون فقط من يتبعون طرق الادخار وسياسته خلال التسوق حتى لا تتأثر ميزانيتهم بهذه الجولات التى يمكن ان تأتي على الأخضر واليابس مما تم ادخاره من اموال وفى الواقع انه ليس هناك أي تناقض بين التسوق و الادخار فمن الممكن بالقليل من الحكمة والتخطيط القيام  بجولات تسوق غاية في الروعة دون الخلل بسياسة الادخار المتبعة وفى السطور المقبلة سوف نعرض اهم الطرق التي تساعد على اتباع سياسة وطرق الادخار خلال التسوق وكيف يمكن ان يكون التسوف فرصة للادخار.

1- قائمة المشتريات :

القائمة المشتريات التي تضمن ترتيب دقيق للأولويات هى الحل المثالي للاستمتاع بجولات تسوق رائعة دون الخلل بسياسة الادخار حيث تضمن هذه القائمة أن لا يتم شراء أشياء لا حاجة لها وتوفر متعة التسوق دون تبذير او انفاق أموال بلا فائدة على أمور لن تجدى نفعا ولذلك فان افضل امر للجمع بين متعة التسوق والادخار هى عدم الذهاب الى التسوق دون كتابة قائمة مفصلة بالمشتريات.

2- اخذ أموال قليلة :

عند وضع قائمة المشتريات يفضل وضع اسعار قريبة للأمور التى يجب شرائها عند التسوق وهنا يجب اخذ اموال قليلة تغطى نفقات هذه القائمة ولا تزيد عنها كثيرا هنا لن ينحرف طريق الادخار مطلقا وفى نفس الوقت سوف تكون جولة تسوق رائعة وومتعة ويتم فيها شراء كافة الاحتياجات ولكن دون تبذير و دون التخلى على مفهوم الادخار.

3- التخلص من حب الامتلاك :

ترتبط متعة التسوق بنوع من الحب يدعى حب الامتلاك وهو فى الواقع من انواع الحب شديدة السوء التي يجب التخلص منها ليس فقط للحد من ادمان التسوق وما يقوم به من تخريب للميزانية والبعد عن كل طرق الادخار ولكن لان هذا النوع من الحب يدفع الى امتلاك أشياء غريبة لمجرد امتلاكها وحتى وان تم اقتنائها فى احد المرات فهذا الحب يدفع الى الشراء فقط دون التفكير فى الشئ الذى يجب شراءه وهذا بالطبع يدمر معنى الادخار ويجعل التسوق إدمان وليس مجرد متعة لطيفة.

4- انتهاز العروض والخصومات :

عندمايتمع سماع كلمة عرض او عروض نجد ان مدمنى التسوق قد اصيبوا بحالة فرحة عارمة ولكن فى الواقع ان هذه العروض سلاح ذو حدين من الممكن أن تدفع مسيرة الادخار ومن الممكن أن تكون حجر عثرة فيها وذلك لانه اذا كان العرض مناسب ويضمن توفير قدر من المال وهناك حاجة بالفعل للمنتج الذى ينطلى عليه العرض وقتها سوف يصبح العرض والتسوق فرصة للادخار اما اذا كان ليس هناك حاجة للمنتج الذى يوجد عليه العرض وان يكون شراءه هو مجرد حب امتلاك فهنا يكون انتقاء هذه العروض التسويقية امر شديد السوء يدفع الى التبذير.

يعد التسوق من اكثر الأمور التى تملك القدرة على تحسين المزاج ولكن عندما يخرب التسوق معنى الادخار فأنه يصبح دافع الى تعكير المزاج والحياة بأكملها ولذلك فان الحرص على اتباع سياسة الادخار خلال التسوق هو الطريق المثالى للوقاية من ادمان التسوق وجعله مكافأة للنفس لتحسين المزاج والشعور بالسعادة.