أعلن أمين عمان أمس عن تفاصيل المرحلة الأولى من المخطط الشمولي لمدينة عمان، والذي تضمن تحديد أربع مناطق في مواقع جغرافية مختلفة من العاصمة لإقامة الأبراج التجارية عليها التي يأتي تحديدها ضمن برنامج المخطط الشمولي للمدينة، الذي شرعت الأمانة بإعداده بناء على التوجيهات الملكية السامية الداعية إلى ضرورة إيجاد مخطط شمولي لمدينة عمان الكبرى.

وقال أمين عمان خلال لقاء موسع في نقابة المقاولين، حضره سمو الأمير رعد ووزراء ومسؤولون، ومئات من كبار رجال الأعمال وممثلي شركات هندسية محلية وأجنبية وأعضاء مجلس الأمانة، إن اختيار هذه المواقع جاء بعد دراسات حثيثة قام بها خبراء محليون وعالميون، إضافة إلى مشاركة أطراف ذات علاقة ومعنيين في المجتمع المحلي.

وأكد المهندس المعاني إن فريق العمل قام بتجميع الأبنية العالية في مناطق يمكنها استيعاب التوسع العمراني والكثافة السكانية من حيث البنية التحتية ومراعاة متطلبات السوق، مشيرا إلى إن هذه الأبنية تختلف في الارتفاعات وتتراوح بين العالية والمتوسطة والقصيرة وحسب طبوغرافية المنطقة.

وبين المعاني إن اختيار الابنية جاء بعد الأخذ بعين الاعتبار سعة الشوارع في مدينة عمان والبنية التحتية للمنطقة إضافة إلى المحافظة على التراث ومراعاة المجتمعات المحلية والمساحات الخضراء وإيجاد بيئة ملائمة للمشاة والمحافظة على مظهر المدينة بحيث تضفي هذه الأبراج جمالا لمدينة عمان من دون الإخلال بطابعها المتميز.

عمان
أمانة عمان الكبري

 

وأوضح إن الابنية العالية ستساعد في تحقيق أهداف عدة تتعلق بالمجتمعات مثل تطوير نظام المواصلات الذي يخدم هذه المناطق بالإضافة إلى توفير مرافق عامة من حدائق عامة وغيرها مشيرا إلى أن كل دونم ارض مخصص للمباني العالية سوف يكون مقابله دونم مخصص للحدائق في نفس المنطقة.

أما المناطق التي سوف يتم تخصيصها لإقامة المباني العالية الأبراج في العاصمة فهي المركز التجاري الجديد لمنطقة عمان العبدلي وهي المنطقة التي تحوي مشروع تطوير العبدلي في منطقة الشميساني والذي يعتبر اكبر مشروع للأبنية العالية في العاصمة حيث تم إعادة تطوير للمنطقة أذ ستصبح مركز عمان التجاري حيث يحتوي المشروع على مبان عالية متعددة الاستعمالات من مكاتب ومواقع تجارية وفنادق ومبان سكنية.

أما الموقع الثاني لإقامة الأبراج فهو في مركز تقاطعات الطرق الرئيسية وفيه اربع تجمعات مقترحة لإقامة الأبراج عليها حيث يمتد من أسفل وادي عبدون على امتداد الجسر إلى الناحية الجنوبية الشرقية إلى نقطة التقاء شارع الأميرة بسمة مع شارع الأمير علي بن الحسين في نقطة تقاطع على شكل حرف “Y” وهو الموقع المقترح لهذا المشروع حيث يعتبر منطقة تكثيف حضري مع الأخذ بعين الاعتبار المنظر الأفقي للمدينة والصورة الجوية بالإضافة إلى توفير فرص لخلق مناطق خضراء أو حزام اخضر حول المشروع.

وفيما يتعلق بالموقع الثالث في منطقة بوابة عمان الشمالية، فقد أوضح المعاني إن هذه المنطقة تقع في الجبيهة بمحاذاة شارع الأردن جنوب طريق الشهيد الدائري، وشرق شارع الملكة رانيا، والذي يخدم منطقة الجامعة ومدينة الحسين للشباب، مشيرا إلى إن شارع الأردن يشهد مشاريع تطوير كبيرة ويعتبر طريقا رئيسيا يربط وسط المدينة بجنوبها، وقال إن هذه المنطقة مزودة بمواقف باصات الجنوب ويتوقع إن تكون مجهزة بخطوط المواصلات العامة في المستقبل القريب، ومن مميزات المنطقة أنها جبلية ذات انحدارات طفيفة حيث تم تحديد المباني المرتفعة في المناطق ذات الطبوغرافية المنخفضة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة − 5 =