ارتفع سعر برميل خام برينت على مستوى العالم إلى أكثر من 100 دولار والذي يعد قفزة كبيرة، حيث تزامن ذلك مع الغزو الذي قامت به القوات الروسية لعدة أنحاء في دولة أوكرانيا خلال الساعات الماضية، وسط توقعات بتأثيرات اقتصادية كبيرة في العالم على مستوى أسعار النفط والعملات والغاز والمعادن بما فيها الذهب.

ووصل خام برنت الذي يُعد المعيار العالمي لأسعار النفط لفترة وجيزة إلى أكثر من 100 دولار للبرميل للمرة الأولى منذ عام 2014، فيما قفز الخام الأمريكي بنسبة وصلت إلى 3.3% لنحو 95.15 دولارًا للبرميل الواحد، فيما وصلت خسائر العقود الآجلة لمؤشر داو جونز إلى قرابة 700 نقطة أو حوالي 2٪، بينما انخفضت العقود الآجلة في ناسداك بنسبة 2.7٪.

وحذر محللون من إمكانية حدوث اضطرابات في تدفقات النفط من دولة روسيا التي تعتبر ثاني أكبر منتج للنفط في العالم، والذي تزامن ذلك مع إعلان الرئيس الروسى فلاديمير بوتين، عن تنفيذ عملية عسكرية في أوكرانيا، داعيًا الجيش الأوكرانى إلى إلقاء سلاحه لتجنب حدوث أي مواجهات عسكرية خلال الفترة المقبلة.

وشدد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، على أن المواجهات العسكرية الروسية الأوكرانية ستتسبب في ارتفاع أسعار النفط، إلى جانب كتابة نهاية صادرات القمح من أوكرانيا، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار الفائدة بسبب عدم الاستقرار في الأسواق الدولية، داعيًا إل سرعة وقف تلك المواجهات وإنهاء أي عمليات عسكرية.

وكانت روسيا قد أطلقت اليوم الخميس، عملية عسكرية موسعة بالداخل الأوكراني، وسط تويجه ضربات إلى عدة مناطق حيوية داخل العديد من المدن الأوكرانية، فيما تحدثت مصادر من الجانبين عن تدمير 6 مطارات أوكرانية بالإضافة إلى تعطل عمل البنية التحتية العسكرية في أوكرانيا وتأثر الكثير من المنشآت في البلاد بتلك العمليات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.