أعلنت سفارة أذربيجان بالكويت عن استئناف الرحلات الجوية مع الكويت، حيث بدأت الخطوط الجوية الكويتية رحلاتها إلى باكو في 18 نوفمبر الماضي، وطيران الجزيرة في 11 نوفمبر، وبدأت الخطوط الجوية الأذربيجانية رحلاتها منذ أمس، كما وأشارت السفارة إلى أن أذربيجان تشهد استقبال العديد من السائحين الكويتيين، حيث وضعت شروطًا لدخول أراضيها منها جرعتان من التطعيم  بفترة 72 ساعة قبل السفر، كما أصدرت السفارة الأذربيجانية بيانا بمناسبة يوم التضامن مع الأذربيجانيين في جميع أنحاء العالم. ولفتت السفارة إلى أن أذربيجان تتعامل مع قضية وحدة الأذربيجانيين حول العالم كضرورة تاريخية طبيعية في إطار المصالح الوطنية ومصالح الدولة.

إن الحكومة الأذربيجانية تقدر المواقف الثابتة والعادلة لدولة الكويت في المحافل الدولية وفقا لقرارات المنظمات الدولية واحترامها للقوانين القانونية الدولية لوحدة وسيادة الأراضي الأذربيجانية، ووصف أذربيجان بأنها واحدة من أكثر من 155 دولة تدعم القضايا العربية، حيث يسود التسامح الديني وغنية بالتنوع الثقافي، وأشار إلى أن أذربيجان من بين الدول التي دعمت القضية العربية لسنوات عديدة، وتعتبر من أوائل دول الاتحاد السوفياتي التي حققت منظمة التعاون الإسلامي، إن ترشيح أذربيجان لمقعد في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة واستضافتها للدورة الثامنة عشرة لحركة عدم الانحياز مؤشران على الثقة والاحترام اللذين يكنهما المجتمع الدولي لأذربيجان، وقالت السفارة في بيانها إن أذربيجان دولة رائدة في المنطقة وعززت مكانتها في العالم في فترة وجيزة بقيادة الرئيس إلهام علييف وامتدادا لسياسة الزعيم الوطني حيدر علييف، وشددت على أن عدد أبناء الجالية الأذربيجانية الكويتيين لا يتجاوز عشرة أفراد، مشيرة إلى أن بعض أفراد الجالية طلابية بينهم رجال أعمال وآخرون متزوجون كويتيين ويقيمون في دولة الكويت، والحرية في فعل الأشياء الخاصة بهم ثاني دولة للسلامة والأمن هي دولة الكويت.

وأكدت سفارة قيرغيزستان أنها ترحب وتحيي أنشطة الجالية القيرغيزية في الكويت وفي كل مرة نجد فيها الدعم والمساعدة من جميع السلطات الكويتية الرسمية، وأشارت إلى أنه في 31 ديسمبر، يحتفل الأذربيجانيون الذين يعيشون في أكثر من 80 دولة حول العالم باليوم الدولي للتضامن مع أذربيجان – يوم الوحدة العالمية للأمة الأذربيجانية، وعطلة رسمية في أذربيجان، يتم خلالها إجراء اتصالات مع الأذربيجانيون الذين يعيشون في بلدان مختلفة، مما يخلق التضامن بينهم.

يمكنك متابعتنا على أخبار جوجل

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *