تعرف على أبرز الأماكن السياحية والترفيهية في إسطنبول

مع حلول عطلة نهاية العام الدراسي، تستعد العديد من المناطق الترفيهية في مدينة إسطنبول التركية لاستقبال أعداد كبيرة من الزوار، وفي مقدمة تلك المناطق مدن الملاهي والمتاحف وحدائق الحيوانات، وفيما يلي أبرزها:

مدينة فيا سي بمنطقة توزلا

تتميز المدينة بحوض الأسماك الذي يضم آلاف الكائنات البحرية من مختلف مناطق العالم، إذ يبلغ عددها أكثر من 12 ألفا، يعود اصلها لحوالي 47 منطقة حول العالم، وبإمكان الطلاب إطعام بعض الكائنات البحرية بأنفسهم، وتلقي المعلومات من المرشدين حول أصناف الأسماك.

كما تضم فيا سي  مدينة ملاهي، التي تشمل 28 وحدة من أحدث الألعاب أبرزها القطار المتسلق الدوار، فضلاً عن حديقة الأسود والسنوريات، الممتدة على مساحة 8 دونمات، وتسمح لزوارها بمشاهدة الكثير من الأسود والقطط الكبيرة المفترسة عن قرب.

متحف المجسمات المصغرة “مينياتورك” 

تمتد الحديقة على مساحة 60 ألف متر مربع، وتضم نماذجاً مصغرة لـ 126 أثرا تاريخيا ومعلما مميزا، من أنحاء تركيا، مصممة بشكل دقيق واحترافي باستخدام البلاستيك والأخشاب.

وتقدم “مينيا تورك”، أو “تركيا المصغرة”، لزوارها فرصة التجول في جميع أنحاء تركيا، ومشاهدة آثارها التاريخية ومعالمها المميزة، في غضون ساعة ونصف.

ومن أبرز تلك المعالم، متحف أيا صوفيا، وقلعة رووملي حصار، في إسطنبول، ومسجد السليمية في أدرنة، ومنازل ماردين الشهيرة، ومجسم لجسر البوسفور، بالإضافة لمجسم لمسجد قبة الصخرة، وآخر لمسجد محمد علي في القاهرة.

متحف إسطنبول للألعاب

يضم متحف إسطنبول للألعاب، والذي تأسس عام 2005، مجموعة كبيرة من أبرز الألعاب منذ القرن الثامن عشر وحتى يومنا.

وتم جمع ألعاب المتحف على مدى 20 عاما، من نحو 40 دولة، حيث يهدف من خلال المتحف لتقديم معلومات للأطفال عن تاريخ العالم بطريقة ممتعة وأكثر رسوخا في الأذهان.

ويتم تقديم معلومات في قسم ألعاب الفضاء حول مساعي الوصول إلى القمر، ومعلومات حول الثورة الصناعية في قسم القطارات.

 متحف باريش مانجو في حي مودا

يستقطب هذا المتحف الأطفال في عطلة الشتاء، ويقدم مانجو خلال مسيرته الفنية مئات الأغاني التي لاقت انتشارا واسعا في المجتمع التركي، وخاصة الأطفال والشباب.

والمتحف عبارة عن المنزل الذي كان يقطن فيه، وألّف فيه معظم أعماله الفنية، حيث حوّلته بلدية كاديكوي إلى متحف، بهدف تخليد ذكرى الفنان بعد وفاته.

متحف رحمي كوج في منطقة هاسكوي

يمتد على مساحة 27 ألف متر مربع، ويضم 3 أجزاء رئيسية، هي مبنى مصطفى كوج، وترسانة هاسكوي التاريخية، وقسم المعرض المكشوف، ومن أهم أقسام المتحف، قسم أتاتورك، وعربات النقل البري، وعربات السكك الحديدية، والنقل البحري، والنقل الجوي، وورشة الطباعة، والتاريخ الحي، والآلات، والألعاب.

والمتحف كفيل بتفسير وتوضيح مراحل تطور وسائل النقل والمواصلات على وجه الخصوص، وصناعة الآلات بشكل عام، بما تحتويه أقسامه من وسائل نقل تمثل فترات زمنية معينة، توضح لك فكرة تطورها شيئاً فشيئاً، فضلاً عن وسائل الاتصال، والنماذج وغيرها.

متحف الطائرات الورقية

وهو متحف فريد من نوعه، كما أنه الأول والوحيد من نوعه في تركيا، وواحد من 18 متحفا على مستوى العالم في مجال الطائرات الورقية.

ويضم المتحف مجموعة واسعة من الطائرات الورقية والمنشورات وأدوات الطيران الشراعي، يبلغ عددها أكثر من ألفين و500 منتج، حيث جمعها مؤسس المتحف محمد ناجي أق غوز، من 33 دولة، اعتبارا من عام 1986.

متحف الشوكولا في منطقة أسنيورت

يعد من أبرز المناطق التي يحبها الأطفال ويقصدونها خلال عطلة منتصف العام، لولعهم الشديد بشكل عام بالشوكولا، ويضم المتحف أشهر المعالم الفنية الإسلامية، والتركية، والعالمية، وأبطال قصص الأطفال، وجميعها مصنوعة من الشوكولا.

وتجد في متحف الشوكولا، هيكل لسفينة سيدنا نوح، ومجسم برج غالاطة، ومسجد السلطان أحمد، وبرج الفتاة، وجسر شهداء 15 تموز، فضلا عن لوحات تاريخية قديمة من كل من الحضارات الحثية، واليونانية القديمة، والبيزنطية، والعثمانية، بالإضاف إلى تماثيل لأهم الشخصيات التركية والعالمية التاريخية، مثل الرسام الإسباني بابلو بيكاسو، وأتاتورك، والسلطان محمد الفاتح.

متحف تاريخ العلوم والتكنولوجيا الإسلامية، في حديقة غولهانة

ويضم ذلك المتحف نماذج ومجسمات لأبرز الآثار التي قدمها العلماء المسلمين عبر التاريخ، في مجالات عديدة مثل علم الفلك، والجغرافيا، والرياضيات، والكيمياء، والبصريات، والطب، والهندسة المعمارية، والحروب.

متحف التماثيل الشمعية “مدام توسو”

وهو من أبرز المتاحف الشمعية حول العالم، و يضم حوالي 60 تمثالا لأهم الشخصيات التركية والعالمية، سواء كانت تاريخية أو معاصرة، في مجالات عديدة مثل الفن والرياضة والسياسة، أبرزها شخصية مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك، والمعمار سنان، والسلطان محمد الفاتح، والفنان التركي الراحل زكي موران، والفنانة الأمريكية بيونسي، وعالم الفيزياء ألبرت أنشتاين، والرسام الإيطالي الشهير ليوناردو دا فينشي، ولاعبة التنس الروسية ماريا شارابوفا، والإسباني رافاييل نادال.

متحف المخلوقات البحرية، في حديقة وادي يشام في منطقة بيليك دوزو

ويعد من الأماكن الهامة التي يقصدها الأطفال، حيث يحتوي على أجسام محنطة لأنواع كثيرة من الأسماك والمخلوقات البحرية الأخرى، مثل أسماك الهامسي، والتون، والقرش، والشفينيات.

مدينة الملاهي “فيا لاند”

وتبلغ مساحة مدينة الملاهي “فيا لاند” حوالي 600 دونم، وتتيح للأطفال في عطلة الشتاء فرصة قضاء رحلة في عالم خرافي، حيث تحتوي على الكثير من الألعاب، وهي موزعة على 3 أقسام رئيسية: عالم الأساطير، وعالم المغامرات، وعالم الألعاب.

مركز “ليغو لاند”

ويعد مركز عالم تطبيق المكعبات “ليغو لاند” من أهم المراكز المغلقة التي تتيح فرصة اكتشاف عالم الإبداع بالنسبة للأطفال ما بين أعمار 3 و10 أعوام، حيث تتضمن مجسمات لأبرز المعالم العمرانية التركية والعالمية، مثل جسر شهداء 15 تموز، وجامع السلطان أحمد، ومتحف آياصوفيا.

ولا يقتصر الأمر على ما تم ذكره سابقاً، فهناك العشرات من المناطق الترفيهية المناسبة للطلاب والاطفال في إسطنبول، مثل “إسطنبول أكواريوم”، التي تضم عددا كبيرا من الكائنات البحرية من شتى مناطق العالم، و حديقة الحيوانات في منطقة داريجا،التي تضم مجموعة واسعة من أصناف الحيوانات مثل الأسود والقرود والتماسيح والدببة، وأنواع كثيرة من الطيور والزواحف.

بالإضافة إلى حديقة الثلج “سنو بارك” الواقعة ضمن إحدى مراكز التسوق في إسطنبول، من الأماكن التي تستقطب الأطفال في عطلة الشتاء، حيث يمكن فيها ممارسة عدد من الرياضات الشتوية مثل التزلج تحت إشراف مدربين.

وأمام محبي المغامرات، تفتح “فوريسطنبول” أبوابها، حيث تتيح للأطفال فرصة قضاء أوقات ممتعة بواسطة الألعاب التي تحتويها، مثل جدار تسلق بارتفاع 13 مترا، ومسار انزلاق بطول 14 مترا، فضلا عن أرجوحة ضخمة.