كشفت مصادر في وزارة الأوقاف، حقيقة ما تداول على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية بشأن السماح بإقامة صلاة التراويح في شهر رمضان المقبل في كافة مساجد الجمهورية بدون أي شروط أو ضوابط بكامل الطاقة الاستيعابية، حيث أكدت أن الحديث عن صلاة التراويح حاليا أمر سابق لأوانه فيتبقي على حلول شهر رمضان أكثر من شهر.

وأكدت المصادر، أن هناك تزايد في عدد إصابات الكوفيد خلال الأيام الماضية ومن الصعب أن يخرج مثل هذا القرار من الوزارة خاصة وأن قرار عودة صلاة التراويح بكامل الطاقة الاستيعابية متروك إلى اللجنة العليا لمواجهة أزمة الكوفيد بمجلس الوزراء التي يترأسها الدكتور مصطفي مدبولي، ويتوقف القرار على ما تعرضه وزارة الأوقاف من تقرير خاص بالاستعدادات للشهر الكريم وما يتم تقديم من رؤية الوزارة للضوابط والتعليمات الخاصة بالمساجد وإقامة صلاة التراويح فيها.

ضوابط صلاة القيام والتراويح

وكانت وزارة الأوقاف قد وضعت عدد من الشروط والضوابط للسماح بإقامة صلاة القيام والتراويح في شهر رمضان الماضي حفاظا على صحة المواطنين والمصلين والتي جاءت على النحو التالي:

  • لابد من ارتداء المصلي الكمامة الطبية وأن يصطحب معه مصلى شخصي ومراعاة التباعد الاجتماعي.
  • عدم السماح بفتح دورات المياه، وعدم فتح الأضرحة كما لا يسمح بالاعتكاف إو إقامة صلاة تهجد في المساجد.
  • ممنوع إقامة أي مناسبات اجتماعية في المساجد أو ملحقاتها كما لا يسمح بإقامة موائد الإفطار أو نحوه في المساحات والساحات التابعة.

الأوقاف تكشف موقف صلاة التراويح

  • يسمح بصلاة القيام ولكن مع مراعا التخفيف لتكون مدة الصلاة نصف ساعة ولا يلقى دروس أو خواطر دعوية.
  • يتم فتح المساجد قبل الصلاة بعشرة دقائق ويتم غلقها بعد الصلاة مباشرة بما فيها صلاة التراويح.
  • يتم تعليق الأنشطة الدعوية من دورس وقوافل وحلقات تحفبظ ويلتزم العاملين بتطبيق الضوابط بكل حزم.
  • يسمح للسيدات الصلاة في المساجد الكبري والجامعة في صلاة العشاء والتراويح على أن يكون المكان مناسب وتحت إشراف كامل لواعظة أو مشرفة معتمدة من الوزارة ومراعاة جميع الضوابط الاحترازية ولا يسمح لهن باصطحاب الأطفال، ولأ أي أطعمة أو مشروبات ولا يتم إلقاء الدروس أو الخواطر، ويسمح بالصلاة في الصلوات الآخري ولكن يشترط توافر الوعظات المشرفات بجدول مسبق معتمدة من رئيس القطاع الديني.
  • غلق أي مسجد أو مصلى سيدات لا يلتزام بالضوابط ولا يتم إعادة فتح أي مسجد يتم إغلاقه بشكل نهائي إلا بعد موافقة كتابية من رئيس القطاع الديني.
  • يتم تشكيل لجنة تكون متكونة من رئيس القطاع الديني وعضوية وكيل الوزارة لشؤون الدعوة ووكيل وزارة الأوقاف لشؤون المساجد والقرآن الكريم ووكيل الأوقاف للتفتيش والرقابة بالديوان العامة وكافة مديري المديريات ووكلائهم بالمديريات الإقليمية، ويرفع رئيس اللجنة تقرير بشكل يومي عن سير العمل بكافة محافظات الجمهورية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إنضم لقناتنا على تليجرام