معلومات عن السياحة في سيدني واهم الأماكن السياحية
سيدني استراليا

تعتبر سيدني أكبر مدن استراليا وأكثرها أهمية وجمالا، وإذا كنت محظوظا و سافرت اليها، فان روعة المدينة سوف تأسرك بمجرد استعداد الطئرة للهبوط، فليس هناك أروع من مشاهدة مرفأ سيدني الممتد على مسافة 20 كيلومتر بشواطئه وأرصفته، وبجانبها ترتفع ناطحات السحاب الحديثة وجسر مرفأ سيدني ودار الأوبرا، حيث إن المدينة تمتد على مدى الأفق وتضم الأراضي الجميلة والنازل ذات السقوف الحمراء.والشيء الجميل هو أن قلب المدينة يبعد عن المطار مدة 20 دقيقة، خلال تلك الفترة سوف تستمتع بجمال الطبيعة.

سيدني مشهورة بخصويتها الفريدة في أساليب التسوق. فمحلات مثل(دوبل باي) (ذي روك آند أكيفورد ستريت)، ومبنى (كوين فيكتويا) وغيرها من المجمعات التجارية، ستقدم لك الأفضل من جميع ما ترغب فيه، سيدني تعتبر الأشهر سياحيا في استراليا وهي تحظى بنصيب الأسد من عدد الزوار, وزارها الملايين في مباريات الألعاب الأولمبية لعام 2000.

يضاف الى روعتها  المنازل الفخمة والواسعة.فكل منزل منفصل عن الآخر تماما، ويحوي كل منزل غرفة خارجية تقع في حديقة المنزل وبركة سباحة ومنطقة لحفلات الشواء وهناك أيضا أضافه للمنازل، منتزهات كبيرة في الهواء الطلق.

مميزات أستراليا
سيدني استراليا

 

تعتبرا لضواحي القريبة من المرفأ، هي الأكثر حيوية وحركة. فسيدني محاطة بالمياه من ثلاثة اتجاهات، فلا عجب أنها تتمتع بشواطىء خلبة ذات رمال ناعمة ذهبية، أضافه لتوفر الحافلات والقطارات والقوارب التي تجول بك أنحاء المدينة انطلاقا من محطة ( الرصيف الدائري ) الشهير، ومن الأمور الجميلة هو رؤية آلاف الناس وقت الظهيرة مستلقن على الحشائش الخضراء يستمتعون بتناول وجبة الغذاء تحت أشعة الشمس الدافئة.

نظرا لكثرة الهضاب والمرتفعات، فان المدينة لا تملك الا القليل من الشوارع المستقيمة مما يعطيك انطباعا بأنها غير مخططة، استثناءا المدن المدن التجارية، أيام العطل الأسبوعية مليئة بالحيوية والنشاط والمرح، حيث في يوم الخميس، تظل مراكز التسوق مفتوحة حتى الساعة التاسعة مساءا، أما يوم الجمعة، فتصل  السهرات الليلية ذروتها حيث تسمع أصوات الحفلات الموسيقية في جميع أنحاء المدينة  بدا من فترة الغذاء حتى آخر اليل، بل أن ما يقارب 150 فعالية ونشاطا ترفيهيا ومسليا تقام في تلك الفترة الى حين قدوم يوم الأحد.

الكثير يخشى من الضياع حين السفر خارجيا, ولكن في سيدني, حتى الضياع هناك لن يجعلك تقلق لأن المدينة آمنه وأهلها ودودين وسوف يقدمون لك المساعدة فورا بل ربما تحظى بفنجان قهوة على حسابهم الخاص، سيدني تعتبر كأنها موطن نصف سكان العالم, وخصوصا الآسيويين والأوروبيين.

تفخر سيدني بإقامة المنشآت الضخمة, فهناك دار أوبرا سيدني الذي يعد أهم المشروعات   وهو الذي استغرق 14 سنة في النشاء وبلغت تكاليفه 100 مليون دولار، أضافه الى المدينة الأولمبية التي أقيمت عليها الألعاب الأولمبية لعام 2000.

الطقس في سيدني غالبا ما يكون لطيفا, فمعدل الحرارة طوال السنة يكون حول 20 درجة مئوية، أما اذا ارتفعت الحرارة قليلا، فقضاء ذلك الوقت على الشاطىء هو ما سيفعله الكل حيث الهواء المنعش، أما الشواطىء فهي كثيرة ولكن الأشهر هي (بوندي) و (مانلي ) الذي يتم الوصول اليه بالقوارب من محطة الرصيف الدائري.

هذه هي سيدني مرح وفرح شواطىء وشمس، والأهم أنها تفتح ذراعيها على مدار الفصول لكل ضيوفها.

أقرأ أيضا : 

 الجولد كوست

تعتبر الجولد كوست احدى عجائب العالم الطبيعية حيث يحف بها من أحد الجوانب ساحل بكر ومن جانب آخر منطقة الغابات المطيرة بحبالها وأوديتها. بين ذلك يوجد مزيج رائع من مرافق التسلية الراقية ومراكز التسوق والمنتزهات على مَدّ النظر بجانب البحر وخيارات متنوعة للإقامة، بفضل هذه الميزات المجتمعة في مكان واحد من الجمال الطبيعي والجذب الحيوي أضافه إلى المناخ المعتدل والبيئة الودودة، تكون الجولد الكوست مكاناً فريد للمسافرين من جميع الأعمار ومختلف الاهتمامات.