اللحظات الأولى للوصول إلى الطفل ريان

يحبس العالم الأنفاس خاصة الشعوب العربية، انتظار الإعلان الرسمي عن إنقاذ الطفل ريان، الذي أصبح حديث كافة المواقع والصحف ومواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية، حيث سقط الطفل المغربي ريان في بئر عمقها 60 مترا ولا يتجاوز قطرها 30 سم في ضواحي مدينة شفشاون بشمال المغرب يوم الثلاثاء الماضي الأول من فبراير وسط محاولات مستمرة ومتواصلة من السلطات المغربية لإخراج الطفل الذي لا يزال حيا ووسط تعاطف عربي ودولي كبير.

آخر تطورات إنقاذ الطفل ريان

وأعلن رجال الإنقاذ في المغرب اليوم السبت الخامس من فبراير الوصول إلى مكان تموضع الطفل المغربي ريان في البئر العميقة التي سقط فيها يوم الثلاثاء الماضي، وذلك بعد أن تسببت صخرة صغيرة توجد في عمق النفق الذي تم تشيده في تأخير عملية الوصول إلى الطفل حيث تطلب همد الصخرة نحو 3 ساعات.

وتتواصل عملية الحفر منذ صباح الأربعاء الماضي على قدم وساق بحضور مهندس وتقنيين طوبرغرافيين إلى عاية عمق 32 مترا قبل البدء في حفر فجوة أفقية بني الحفر والبئر لانتشال الطفل، وذلك لصعوبة تضاريس المنطقة والتربة الهشة التي تعوق أي تقدم على مستوى الحفر، ولكن هناك مبشرات بقرب فرق الإنقاذ بالبدء من مرحلة الحفر الأفقي التي تعد من أهم وأعقد المراحل، ويساعد المهندسين عشرات من عناصر الوقاية المدنية والسلطة المحلية ورجال الدرك الملكي والقوات المساعدة وذلك بإشراف من السلطات الإقليمية ومعهم آليات حفر ثقيلة.

إنقاذ الطفل ريان

 

وعززت السلطات عمليات الحفر بجرافة سادسة لتسريع العملية وجرف التربة بالإضافة إلى تعبئة مروحية طبية تابعة إلى الدرك الملكي مع تجهيز سيارة إسعاف بطاقم تمريض مخصص في الإنعاش لنقل الطفل ريان للمستشفي فور خروجه من البئر.

3 سيناريوهات لإنقاذ الطفل ريان

وكانت السلطات المغربية قد وضعت 3 سيناريوهات لإنقاذ الطفل ريان، الأول يتمثل في توسيع البئر ومراعاة احتمالية سقوط الأحجار والأتربة، والثاني يتمثل في إنزال رجال الإنقاذ إلى البئر وما تم بالفعل ولكن العوائق منعتهم من الإنقاذ، والسيناريو الأخير حفر موازي للبئر للوصول للطفل من خلال منفذ وهو الذي تقوم به السلطات في الوقت الراهن.

تعاطف عربي ودولي مع الطفل ريان

وشهدت واقعة الطفل ريان تعاطف دولي خاصة من الدول العربية، حيث تحظى الواقعة بمتابعة لحظية وسط دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي أن يعود الطفل لوالديه سالم معافي وأن تنجح محاولات الإنقاذ في إخراجه حيا، وتصدر الطفل ريان مواقع السوشيال ميديا خلال الأيام الأخيرة خاصة وأن الطفل دخل يومه الخامس بدون طعام أو شراب باستثناء الأيام الأولى التي شرب فيها قليلا من الماء.