معلومات عن تاريخ اكتشاف النفط في السعودية

لم يكن من السهل البحث عن النفط في السعودية فقد حاول العديد من المستكشفين البحث عن البترول في المملكة العربية السعودية، و ذلك منذ قدوم الضابط البريطاني فرانك هولمز و محاولاته التي باءت بالفشل، و حتى قدوم شركة سوكال التي ستتحول فيما بعد إلى شركة أرامكو السعودية، وفي عام 1921 م تم تتويج الملك عبد العزيز آل سعود سلطانًا على نجد و امتد حكمه في الجزء الشرقي من شبه الجزيرة العربية، وحينها جاء إليه فرانك هولمز و هو ضابط بريطاني نيوزيلاندي و طلب منه أن يقوم بالبحث عن البترول في أرضه، فوافق الملك عبد العزيز و وقعوا عقد مضمونه أن يتم تسليم السلطان عبد العزيز 2500 جنيه استرليني كل عام.

وبدأ فريق هولمز في البحث و التنقيب عن البترول و لكن جميع محاولاتهم باءت بالفشل، حيث أنهم لم يجدوا شئ يحثهم على الحفر، فما كان من هولمز إلا أن أوقف نشاط شركته و توقف عن دفع الفلوس للملك عبد العزيز و ذلك في عام 1927م.

السعودية
النفط

 

  • في عام 1932 تم توسيع حكم الملك عبد العزيز في الأراضي السعودية جميعها.
  • وتم الإعلان عن المملكة العربية السعودية بشكلها الحالي.
  • وفي ذلك الوقت أراد الملك عبد العزيز أن يستكشف أبار المياه الجوفية على أراضيه.
  • فسلم الأمر إلى تشارلز كرين و هو رجل أعمال شهير و صاحب خبرة في مجال الري و استصلاح الأراضي في ذلك الوقت.
  • فقام كرين بإرسال أحد مهندسيه الموجودين في اليمن و كان يدعى كارل تويتشل.
  • ولكن نتائجه لم تكشف عن أي أبار للمياه الجوفيه و لكنه اكتشف العديد من أبار البترول في مدينة الأحساء.
  • فقامت شركة سوكال بالحصول على امتياز للتنقيب عن البترول في السعودية.
  • و ذلك مقابل أن تعطي الملك عبد العزيز 5000 جنيه استرليني كل عام.
  • و ما كان لشركة سوكال إلا إن قامت بتأسيس شركة تابعة لها في المملكة.
  • و اطلقت عليها اسم شركة ستاندرد أويل كاليفورنيا العربية.
  • والتي ستتحول فيما بعد إلى شركة أرامكو السعودية.

وحينها قامت بإرسال الدفعة الأولى من جيولوجيها الذين سيقومون بالتنقيب عن البترول، وفي عام 1934 جاء ماكس ستاينكي مع الدفعة الثانية التي ارسلتها شركة سوكال و في خلال عامين أصبح كبير الجيولوجيين في رحلة الشركة لاستكشاف البترول في السعودية، قام ماكس ستاينكي بالبحث عن البترول و ذلك من أقصى الشرق في مدينة الظهران و حتى أقصى الغرب في مدينة جدة، وفي أثناء بحثه قام بدراسة طبيعة الأرض كما أنه قام بتجميع العديد من الحفريات و العينات الصخرية، في نهاية عام 1935م قامت شركة سوكال في نهاية عام 1935 بحفر أول الأبار الاستكشافية في السعودية و هو بئر الدمام 1 و لكنه فشل في إنتاج البترول، و منذ ذلك الوقت و حتى عام 1938 قامت الشركة بحفر 6 أبار كان منهم بئر الدمام 2 الذي حقق نتائج كبيرة، و لكنه مع الوقت أصبح إنتاجه خليطًا من البترول و الماء و هذا أيضًا حدث مع بئر الدمام 3 و بئر الدمام 6، كما أن بئر الدمام 4 و بئر الدمام 5 غلب عليهم الجفاف، فوجهت شركة سوكال جميع أمالها إلى بئر الدمام 7 و لكنه كان مخيبًا للآمال حتى قدوم ماكس ستاينكي.

 

UA-200036862-2