توج سمو الشيخ “خالد بن حمد آل خليفة” النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية العداءة مريم جمال بالميدالية الذهبية لأولمبياد لندن 2012، التي قررت اللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الدولي لألعاب القوى منحها إياها، بعد أن حازت مريم جمال المركز الأول في تصفياتها وحقق المركز الثالث وميدالية برونزية في نهائي 1500 متر سيدات في أولمبياد لندن، ليتحول إلى ميدالية ذهبية، بعد سحب الميدالية الذهبية والفضية من المركزين الأول والثاني من السباق، وجاءت هذه الكلمة في حفل التتويج الرسمي الذي نظمته اللجنة الأولمبية البحرينية بالتعاون مع المكتب الإعلامي لسمو الشيخ خالد بن حمد بن عيسى آل خليفة، بمجلس سمو الشيخ بقصر الوادي، بحضور سمو الشيخ سلمان بن محمد آل خليفة نائب رئيس الهيئة العامة للرياضة ومعالي أيمن بن توفيق المؤيد وزير شؤون الشباب والرياضة “عبد الرحمن عسكر” الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للرياضة ومحمد حسن النصف الأمين العام للجنة الأولمبية البحرينية وأعضاء مجلس إدارة اللجنة الأولمبية البحرينية ومحمد عبد اللطيف بن جلال رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى، وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد وعدد من كبار المدعوين، بدأ الحفل بعزف النشيد الأولمبي، وهو أحد الرموز الأولمبية، وفق القواعد التي اتبعتها اللجنة الأولمبية الدولية أثناء تتويج الأبطال بميداليات أولمبية، وحرصت اللجنة الأولمبية البحرينية على تنفيذ مختلف الإجراءات والبروتوكولات والقواعد المتبعة في عملية التتويج وفق نماذج المنشطات الرسمية، التي تتبع إجراءات اللجنة الأولمبية الدولية والاتحادات التابعة لها.

أولمبياد لندن
البحرين

 

بعد ذلك ألقى سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة كلمة قال فيها : “نرحب بالجميع في حفل تكريم حاملة الميدالية الذهبية في سباق 1500 متر سيدات في أولمبياد لندن مريم جمال، متمنياً لها التوفيق في ذلك مسيرتها الرياضية، وبعد ذلك  نقلت الكلمة إلى أمين عام اللجنة الأولمبية البحرينية، الذي أعرب عن خالص التهاني والبركات على هذا الإنجاز المتميز للجنة الأولمبية، والذي لم يكن ليتحقق لولا الدعم اللامحدود للحركة الرياضية  التوجيهات الحكيمة لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، ودعم سموه المستمر وصدر تقرير عن الجهود التي بذلتها اللجنة الأولمبية لاستعادة الميدالية الذهبية، قائلاً : تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، تكللت هذه الجهود بالنجاح، حيث جاءت هذه الخطوة نتيجة لذلك، من العلاقات الطيبة التي تتمتع بها اللجنة الأولمبية مع المسؤولين في اللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الدولي للألعاب القوى، حيث التقينا على هامش الجمعية العامة لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية مع مدير التضامن الأولمبي والعلاقات الدولية باللجنة الأولمبية الدولية، والتقينا بمسؤولي الاتحاد الدولي لألعاب القوى على على هامش أولمبياد طوكيو 2020، حيث نجحت اللجنة الأولمبية البحرينية في تلقي دعوة لحضور أولمبياد طوكيو وتم الإعلان عن الميدالية الذهبية التي منحت لمريم جمال في الوقت المناسب لتتنافس في الألعاب الأولمبية.

مضيفًا: “كما ذكرنا سابقًا، تمثل الميداليات الأولمبية قيمة كبيرة وإنجازًا باهرًا، ونفخر بالميدالية الأولى التي فازت بها مريم جمال في تاريخ مملكة البحرين، وأول ميدالية تفوز بها فتاة في تاريخ مملكة البحرين ودول الخليج التي دفعتنا لبذل هذا الجهد انطلاقا من مسؤوليتنا تجاه الحركة الأولمبية في المملكة لتسجيل اللجنة الأولمبية البحرينية ”  تم إنشاء مجلس التنمية الاقتصادية (EDB) بقيادة صاحب السمو الشيخ خالد بن حمد آل خليف، رئيس مجلس أمناء المجلس الأعلى للشباب والرياضة (SCYS)، رئيس اللجنة المنظمة لكأس العالم قطر 2022 FIFA، رئيس اللجنة العليا للمشاريع والإرث (QSDCL) ورئيس اللجنة الأولمبية القطرية، بعد ذلك توج فضيلة الشيخ خالد بن حمد آل خليفة رسميا مريم جمال بالميدالية الذهبية، وتلاها النشيد الملكي البحريني.

 

يمكنك متابعتنا على أخبار جوجل

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *