أصدر أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، قرارًا جديدًا اليوم الخميس بتكليف الشيخ أحمد ناصر الحمد الصباح بحقيبة وزارة الدفاع بالوكالة، ومحمد الفارس بحقيبة وزارة الداخلية بالوكالة، وذلك بعد قبول استقالة وزير الدفاع السابق الشيخ حمد جابر علي الصباح، ووزير الداخلية السابق الشيخ أحمد منصور الأحمد الصباح.

قبول استقالتي العلي والمنصور

وأكدت الحكومة الكويتية، اليوم، صدور مرسوم أميري بقبول استقالة وزير الدفاع الكويتي الشيخ حمد جابر العلي، ووزير الداخلية الشيخ أحمد المنصور، مه تعيين الصباح والفارس بدلًا منهما، بعدما رفضا وزيري الدفاع والداخلية في الحكومة الكويتية ما أسماه تعسف أعضاء مجلس الأمة في استخدام أداة الاستجواب ضدهما.

وجاء تقديم وزيرا الدفاع والداخلية الكويتيين استقالتهما بعد محاولات من أحد نواب المعارضة بمجلس الأمة شد الأصوات ضدههما لحجب الثقة عنهما، حيث تم اتخام وزير الداخلية من قبل أعضاء في مجلس الأمة بمخالفة المعاهدات والمواثيق الدولية وهو الأمر الذي نفاه الوزير بشكل قاطع.

الاتهامات الموجة لوزيري الدفاع والداخلية السابقين

وتتضمن الاتهامات التي وجهت للوزيرين، تبديد وهدر المال العام ومخالفة القوانين، بالإضافة إلى التخبط الإداري وعدم حماية مصالح البلاد السياسية، وكذلك مخالفة المعاهدات والمواثيق الدولية، فيما بتطلب لعزل أي وزير في الحكومة الكويتية التصويت بأغلبية على هذا الأمر من قبل مجلس الأمة الذي تشمل سلطاته إقرار القوانين ومنع صدورها، إلى جانب استجواب رئيس الوزراء والوزراء والاقتراع على حجب الثقة عن كبار مسؤولي الحكومة، لكن ذلك يتطلب موافقة الأغلبية حتى يمكن تنفيذه فعليًا من قبل المجلس.

وأكد وزير الدفاع المستقيل، حمد جابر العلى، أنه يتأسف بشدة لما آلت إليه الحالة بالبلاد من تعسف فى استخدام الأدوات الدستورية، وهو الأمر الذي دفعه هو وزير الداخلية إلى سرعة اتخاذ هذه الخطوة برفع الاستقالة.

وتزامن ذلك مع إعلان شركة بورصة الكويت ارتفاع الأرباح الفصلية بنسبة 5% حيث وصلت إلى 4.2 مليون دينار، فيما بلغت الأرباح السنوية 15.9 مليون دينار في زيادة وصلت إلى نسبة 26.3%.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.