أطلقت السلطات في المملكة العربية السعودية، العديد من التطبيقات الإلكترونية، والتي من خلالها تقدم العديد من الخدمات المميزة للمواطنين والمقيمين في المملكة وتوفر عليهم الكثير من الوقت والجهد، حيث يمكن الحصول على الخدمة من أي مكان في المملكة وفي أي وقت بدلا من الذهاب إلى مكاتب المراجعة، بما يقلل من الزحام والتكدس، وبما يتماشي مع رؤية المملكة 2030 في تحويل الخدمات من التقليدية إلى إلكترونية رقمية.

توجيه بدمج توكلنا وأبشر

وكشفت مصادر لقناة العربية السعودية، عن توجه حكومي بالمملكة لدمج تطبيق أبشر وتوكلنا في منصة واحدة، حيث يمكن للمواطنين في المملكة والمقيمون من إجراء كافة الخدمات الحكومية من خلالها، حيث يتم تصميم منصة واحدة لتقدم خدمات للمستفيدين، كما تمكن المواطنين والمقيمين من إجراء المعاملات الخاصة بهم وتنفيذها داخل تطبيق واحد يربط بين كافة القطاعات الحكومية الإلكترونية.

السعودية توجيه بدمج توكلنا وأبشر

وأوضحت المصادر أن خطوة دمج توكلنا مع تطبيق أبشر سيكون بالتعاون مع الجهات الحكومية على رأسها وزارة الداخلية السعودية وهيئة الحكومة الرقية والهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي.

الخدمات المقدمة من خلال أبشر وتوكلنا

وأطلقت السلطات السعودية تطبيق توكلنا من خلال الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي ضمن الإجراءات التي اتخذتها السلطات للسيطرة على جائحة الكوفيد والحيلولة دون انتشاره في المملكة، وكان الهدف الأول من تطبيق توكلنا الحصول على التصاريح خلال فترة حظر التجول التي فرضتها السلطات في الأيام الأولى للعدوي، ومن ثم إضافة الكثير من الخدمات عليه مثل الحصول على تصريح الدخول إلى الأسواق والسفر من خلال ظهور حالة الفرد محصن أم لا.

أما منصة أبشر الإلكترونية فهي المنصة الرسمية لوزارة الداخلية السعودية ومن خلالها يمكن الحصول على العديد من الخدمات والمعاملات بشكل إلكتروني بدون الحاجة إلى زيارة الإدارات المختلفة، حيث تم ربط القطاعات الحكومية بشكل إلكتروني، وتوفير خدمات لنحو 19 مليون مشترك ويتضمن 200 خدمة إلكترونية بشكل مجاني على مدار الـ 24 ساعة بدون توقف ومن أي مكان، حيث يمتاز التطبيق بسرعة الحصول على الخدمة وتحسين الخدمات وتقليل المراجعين، خاصة بعد الربط الإلكتروني بين كافة القطاعات الحكوية والحد من التزوير والتزييف، وتقدم المنصة خدمات التوثيق والجوازات وحجز موعد، والاستعلام عن أحقية الحج والاستعلام عن رصيد المدفوعات والإبلاغ عن الوثائق المفقودة.