تسعي المملكة العربية السعودية ومن خلال وزارة التعليم السعودي لمواكبة التطور الحادث في جميع القطاعات، بما فيها قطاع التعليم، حيث تسعي المملكة لتطوير المناهج، وذلك حتى تتماشي مع المنظور العالمي، حيث تهدف من ذلك لخلق جيل واعي وفاهم وقادر على الإبداع والتطوير من نفسه وذاته، ويأتي مجهود الوزارة في هذا الشأن بهدف العمل على تغيير الأسلوب القديم في التعليم، وإدخال أساليب جديدة، تعتمد على التطور التكنولوجي، وخلق جيل جديد واعي وفاهم التحولات الجديدة حول العالم، والتي يمكن من خلال ذلك النهوض بالمملكة، وأيضًا من أجل اللحاق بركب التقدم والتطور، وكذلك خلق روج جديدة، يمكن من خلالها العمل على الإبداع والابتكار.

منصة مدرستي التعليمية

كذلك فإن الوزارة، ومن خلال مجهوداتها المتميزة في مجال نشر التعليم، وفى ظل الظروف الحالية، فإنها قد عملت على إطلاق العديد من المزايا، ومن هنا فقد عملت على إنشاء منصة مدرستي، والتي تعتبر وبحق منصة إلكترونية شاملة، يمكن للطالب أن يستفيد منها، كما أنها تعتب كأحد أهم طرق التعلم عن بعد، والتي من خلالها أمكن الحد من انتشار الوباء المستجد، حيث أصبح للطالب والطالبة القدرة على متابعة التحصيلات الدراسية، وذلك عبر الإنترنت، ومن خلال منصة مدرستي، كما أبرزت تلك الخطوة أشياء كثيرة، وأعادت الكثير من الحسابات، خاصة ما يتعلق منها بالوضع التكنولوجي القائم.

مشروع مجلة مانجا العربية للصغار

في الفترة الأخيرة عملت الوزارة على إنشاء مشروع ثقافي، كان الهدف الأساسي منه هو خدمة العملية التعليمية، وهو مشروع مانجا العربية للصغار، وقد تم إصدار ذلك المشروع بنسختين، المطبوعة والرقمية، حيث يمكن للطالب من خلال تلك المجلة، الاستفادة وبشكل كبير من الأنشطة الطلابية، وكذلك المناهج التعليمية، والتي يقوم بدراستها الطلاب، وقد جاء هذا المشروع عقب توقيع اتفاقية تعاون بين كل من المجموعة السعودية للأبحاث والنشر والتعليم.

سياسة التعليم عن بعد في المملكة
التعليم عن بعد في السعودية

 

وبينت وزارة التعليم بالمملكة العربية السعودية، حيث نصت الاتفاقية على إنشاء العديد من المشروعات الثقافية، والتي يمكن من خلالها نشر الوعي والفكر لدي الطلاب، وكذلك يمكنهم العمل على متابعة التحصيل الدراسي الخاص بهم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × ثلاثة =