خطآن شائعان في المقابلة الشخصية تجنبهما

مع التغيّرات الاقتصادية الهائلة التي تجري في جميع أنحاء العالم، وتغوّل التكنولوجيا في حياتنا، وحلولها محل الطاقة البشرية في أحيان كثيرة، ربما يجد المرء منا نفسه في حاجة للبحث عن عمل جديد، وبالتالي خوض معركة المقابلة الشخصية، التي يكون عليك فيها منافسة عدد كبير من المتقدّمين لشغل الوظيفة، والتفوّق عليهم، وإثبات أنك الأجدر بالوظيفة، وهو ما يمكننا أن نقدم لك يد العون فيه، من خلال ذكر أهم الأخطاء التي يمكن أن تقع فيها في هذا اليوم المهم، ومن ثم تجنّبها.
عدم اختيار الملابس المناسبة
حتى لو كانت مقابلتك الشخصية يوم الجمعة، وهو يوم إجازة غاليا، فهذا ليس مبررا أن تذهب إليها مرتديا الجينز بينما تشمر عن ساعديك! فبغض النظر عن الوظيفة التي تحاول الحصول عليها، فمن المهم أن ترتدي بدلة رسمية ورابطة عنق مناسبة، مع ملاحظة ألا تتأنّق زيادة عن اللزوم أو تبالغ في اختيار الألوان، ابق بسيطا ومواكبا للموضة.
الكذب
نحن الآن في العصر الرقمي، ما يعني أنه من المستحيل تقريبًا أن تنجح في الكذب على مرؤوسيك، أو تضمن سيرتك الذاتية شيئًا لا تتقن عمله، لذا لا تحاول حتى أن تكذب في أي شيء يخص مهاراتك، أو المشاريع التي سبق وأن عملت عليها، أو الدورات التدريبية التي اجتزتها، والشهادات التي فزت بها، فالمسألة مجرد وقت قبل أن توضع مهاراتك على محك الاختبار، ويتبين الصدق من الكذب، فلا تضع نفسك في هذا الموقف المحرج، فتخسر، ليس الوظيفة فحسب، وإنما احترام الآخرين، وربما سمعتك كذلك.