اتفقت دايملر الألمانية لصناعة السيارات على شراء حصة «غالبة» في «شوفير بريف» الفرنسية المنافسة لتطبيق «أوبر» لحجز سيارات الأجرة، في أحدث مثال على سعي الشركات التقليدية لمواجهة تحديات منافساتها الناشئة التي تعتمد في عملها على التكنولوجيا.

وأعلن الاتفاق في بيان مشترك، من دون أن يُفصح عن سعر الاستحواذ على الشركة التي تأسست في عام 2011، وتذكر أن لديها أكثر من 1.5 مليون عميل وتوظّف حوالى 18 ألف سائق، وتحظى خدمتها برواج نسبي في العاصمة الفرنسية.

وتختبر شركات صناعة السيارات التقليدية في أنحاء العالم أفضل السبل للعمل بشتى التقنيات الجديدة من السيارات الكهربائية إلى القيادة الذاتية، التي تتطلّب استثمارات ضخمة، وحولت شركات مثل «غوغل» و «تيسلا» إلى منافسين.

واقتحمت دايملر بالفعل السوق المتنامية لتطبيقات استدعاء سيارات الأجرة من طريق الهاتف المحمول.

وفي حزيران (يونيو) الماضي، أعلنت شركة «كريم» المنافسة، ومقرها دبي، أنها ستسرع خطى التوسع في أسواق جديدة بعد جمع 150 مليون دولار من مستثمرين، منهم «دايملر مرسيدس» و «المملكة القابضة» السعودية.

وفي كانون الأول (ديسمبر) الـــماضي، اشتـــرت رينو الفرنسية حصة في مجـــموعة لنـــشر المجلات، موضحة أن الصــفقة جزء من استراتيجيتها للترفيه عن الركاب في عصـــر السيارات المســـيّرة من دون سائق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × 2 =