أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الاعتراف بشكل رسمي باستقلال منطقتي لوغانسك ودونيتسك عن أوكرانيا، حيث تزامن ذلك مع حدوث عمليات عسكرية بين أوكرانيا والانفصاليين خلال الأيام الماضية، بالإضافة إلى احتشاد نحو 150 ألف جندي روسي على الحدود الأوكرانية، وسط تخوفات من وقوع أي عمليات غزو من الجانب الروسي لمناطق في أوكرانيا.

وتعتبر عملية الاعتراف باستقلال منطقتي دونيتسك ولوغانسك إمكانية دخول القوات الروسية لتلك المناطق بشكل طبيعي، وهو ما يعني أيضًا إمكانية دفاع القوات الأوكرانية عن أراضيها، وهذا قد يزيد بالفعل من حدوث مواجهات عسكرية خلال الأيام المقبلة.

وتتواجد جمهوريتا دونيتسك ولوغانسك بحوض دونباس في شرق أوكرانيا والتي تُعد منطقة مُحتلة من قبل الانفصاليين المدعومين من روسيا منذ عام 2014، لكن روسيا ترغب في حماية تلك المناطق على اعتبار تحدث سكانها بالروسية وارتباطما بشكل وثيق بموسكو وليس لهما علاقة بأوكرانيا.

معلومات عن دونيتسك ولوغانسك

ويصل عدد سكان دونيتسك إلى مليوني نسمة وتعتبر المدينة الرئيسية في حوض التعدين دونباس، فيما يبلغ سكان لوغانسك والتي تعد مدينة صناعية 1.5 مليون نسمة، بينما يتواجد في حوض دونباس المتاخم لروسيا على احتياطات ضخمة من الفحم وهو ما يجلها محل اهتمام دائم من الجانب الروسي وتمسك كبير من دولة أوكرانيا.

روسيا 

واشتعلت تلك الأزمة التاريخية مع إعلان روسيا في عام 2014 ضم شبه جزيرة القرم، لكن ذلك الأمر رفضته أوكرانيا وعدد من البلدان الأوروبية وأمريكا، لكن ما أشعل الأزمة بعد موجة الهدوء الأخيرة هو قيام جمهورية دونيتسك الشعبية بالاحتفال بيوم روسيا في عام 2021.

ويتواجد في رئاسة جمهورية دونيتسك الشعبية، دينيس بوشيلين منذ عام 2018، فيما يقود جمهورية لوغانسك الشعبية ليونيد باسيتشنيك، كما تم اعتماد الروبل الروسي كعملة رسمية في الجمهوريتين وإلغاء العملة الأكورانية بشكل كامل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.