تزداد نسبة الإصابة بالسكري بين كبار السن؛ وذلك بسبب حدوث تغيرات في استجابة البنكرياس لإفراز الإنسولين عند زيادة نسبة الجلوكوز بالدم، وكذلك اختلال التمثيل الغذائي للجلوكوز والمعتمد على الإنسولين، ويعتبر ذلك أحد التغيرات الفسيولوجية التي تحدث عند الشيخوخة، والتي تؤدي إلى الإصابة بالسكري لدى الأشخاص الذين يتوفر لديهم الاستعداد الوراثي لذلك.

ورغم ذلك فإن العوامل البيئية والمحيطة الأخرى مثل التغذية ونمط المعيشة لها دور كبير في حدوث الإصابة بالسكري، كما أن بعض كبار السن قد يعاني أمراضًا أخرى تستدعي علاجهم بأنواع من العقاقير التي تؤدي إلى ارتفاع سكر الدم.
وقد تكون هناك صعوبة في تشخيص السكري لدى كبار السن، حيث إن العلامات المرضية قد تكون غير واضحة.
فالأعراض الشائعة مثل فقدان الوزن، والتعب، وكثرة التبول قد لا تظهر أو لا تفسر من قبل المريض أو الطبيب على أنها بسبب السكري، وقد تكون هناك أمراض أخرى يعانيها المريض أو قد يشكو المريض أعراضًا بسبب مضاعفات السكري المصاحبة مثل آلام القدمين أو ضمور العضلات… إلخ.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 − واحد =