عُطل مفاجئ يضرب تويتر وتحرّك سريع من الشركة

تعرّضت منصة تويتر لعطل فني لدى الآلاف من مستخدمي الموقع الإلكتروني والتطبيق، الأمر الذي منعهم من متابعة التغريدات والعديد من الميزات التي أطلقتها المنصة لمستخدميها مؤخراً.

وأشار موقع Downdetector الأمريكي المتخصص في رصد وتلقّي شكاوى أعطال منصات التواصل الاجتماعي المختلفة في الولايات المتحدة الأمريكية وخارجها، إلى أن السبب وراء العطل المفاجئ الذي ضرب منصة تويتر، نهاية الأسبوع الماضي، أن عدد الشكاوى التي وردت من مستخدمي المنصة والتطبيق بلغ نحو 15 ألف شكوى من انقطاع الخدمة لديهم، وعدم قدرتهم على فتح التطبيق أو الموقع الإلكتروني.

وأدّى العطل العالمي الذي ضرب منصة تويتر إلى تحرّك مسؤولي الدعم الفني لدى الشركة لمحاولة إعادة الخدمة مرة أخرى لمستخدمي التطبيق والموقع الإلكتروني على حدٍ سواء، حيث أعلنت الشركة بعد دقائق من تلقّي الشكاوى وانتشار أخبار العطل الفني في المواقع المتخصصة على حسابات المستخدمين في منصات فيسبوك وواتساب وأنستجرام وغيرها، بسرعة حل المشكلة التي وصفتها بأنها مجرد مشاكل تقنية أدّت إلى حدوث عُطل فني لدى بعض المستخدمين.

وتمثّلت الشكاوى المقدمة من هذا العدد الكبير من المستخدمين، وخصوصاً مستخدمي التطبيق الإلكتروني الخاص بهواتف أندرويد وأيفون، في أن العطل الفني الذي ضرب تويتر تسبّب في خروجهم من المنصة بشكلٍ كامل، وبالرغم من أنهم حاولوا الدخول مرة أخرى من خلال اسم المستخدم وكلمة المرور أو حتى حذف التطبيق وإعادة تثبيته مرة أخرى، إلا أن العطل الفني منعهم من الدخول على المنصة، ما تسبّب في حرمانهم من كتابة التغريدات أو متابعتها أو دخول الغرف الصوتية وغيرها من الميزات التي أضافها تويتر في الآونة الأخيرة.

كما ظهر العطل الفني الذي أصاب المنصة على شكل صفحة تحتوي على رسالة تتمثّل في خطأ في إجراءات الدخول باسم المستخدم وكلمة المرور، والتي أفادت المستخدمين المتأثرين بالمشكلة التقنية بأنهم لم يقوموا بتسجيل الدخول من الأساس، من دون وجود خيار للعودة إلى صفحة تسجيل الدخول، وبالرغم من وجود عدد من المستخدمين الذين حالفهم الحظ وقاوا بعملية تسجيل الدخول بنجاح، إلا أنهم واجهوا مشاكل في التغريدات، أو حتى استخدام صندوق البريد المخصص لتبادل الرسائل وغيرها من الأنشطة كالإعجاب أو التعليق والرد على التعليقات داخل التغريدة.