الدروس المستفادة من غزة حنين والطائف
نتائج غزوة حنين والطائف

بدأت الغزوات بعد أن شرع الله تعالى للمسلمين الجهاد، وكان ذلك بعد أن هاجر النبي صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة، فرضه الله عز وجل على المسلمين بشروط خاصة، فقد جاء في سورة البقرة قول الله تعالى {كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ}، أي حض الله المسلمين في ذلك الوقت على القتال في سبيل الله، وكانت من تلك الغزوات غزوة حنين، والتي كانت بسبب خوف قبيلة هوازن وقبيلة ثقيف من غزو النبي صلى الله عليه وسلم لهم بعد فتح المسلمين مكة المكرمة، فبادروا بالقتال قبل أن يقاتلهم المسلمون.

ملخص غزوة حنين والطائف

وكانت ثقيف وهوازن آخر معاقل الشرك في شبه الجزيرة العربية، وكان عدد جيش ثقيف وهوازن ومعهم بعض قبائل العب ٢٣ ألف مقاتل، وكان مع النبي صلوات ربي وسلامه عليه ١٢ ألف مقاتل خرجوا من مكة في يوم السبت السادس من شهر شوال في السنة الثامنة من الهجرة، وقد باغت المشركون المسلمين من كل الجهات، فتزعزعت الصفوف وتفرقوا نتيجة لتلك المباغتة، فحدث على أثرها هزيمة معظم الجيش، فولى المسلمين بالفرار، وتصدى النبي ونفر قليل لهجمات المشركين.

نتائج غزوة حنين والطائف

والسبب في معركة الطائف هي ملاحقة المشركين الفارين من غزوة حنين، بعد صمود النبي صلى الله عليه وسلم أمام المشركين، ورجوع الصحابة رضوان الله عليهم إلي أرض المعركة وقاتلوا مع النبي صلى الله عليه وسلم، فهزموا المشركين شر هزيمة فهرب المشركين، فبعث النبي صلى الله عليه وسلم من يتتبعهم وحاصرهم في قلعتهم فاستسلموا للنبي صلى الله عليه وسلم ودخلها، وكان ذلك من فضل الله على نبيه والمسلمين.

الدروس المستفادة من غزوة حنين

  • الافتقار إلى الله عز وجل والاعتماد عليه وعدم الغرور بالنفس أو بكثرة العدد في مقابلة الأعداء.
  • أن من يتوكل على الله تعالى ويعتمد عليه يكون النصر حليفه.
  • حكمة النبي صلى الله عليه وسلم وثباته وشجاعته يوم حنين.
  • وأن الاستعجال عواقبه وخيمة، أن استعجال المسلمين في بداية المعركة كان سبب للهزيمة.
  • الله عز وجل أراد أن يبتلي المؤمنين من أجل تربيتهم وتأديبهم، وليردهم إليه رداً جميلاً فنجح المسلمون في ذلك الاختبار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.