شهدت مباراة تونس ومالي في بطولة الأمم الإفريقية المقامة حاليا في الكاميرون، والتي انتهت منذ قليل بفوز مالي بهدف نظيف، فضيحة تحكيمية كبيرة، حيث نهى حكم المباراة اللقاء قبل انتهاء الوقت الأصلي للمباراة في مخالفة كبيرة لقوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا ولقوانين اللعبة ويفتح الباب على مصرعيه أمام المستوى التحكيمي الضعيف في قارة إفريقيا.

فضيحة بمباراة تونس ومالي

حقق المنتخب المالي فوزه الأول على تونس بهدف نظيف خلال المباراة التي أقيمت في تمام الساعة الثالثة عصرا بتوقيت القاهرة، في مباراة شهدت تفوق كبير من المنتخب المالي الذي تحكم على مجريات المباراة خلال شوطي المباراة واستطاع أن يحرز هدفه من ركلة جزاء، في المقابل أهدر المنتخب التونسي ركلة جزاء وهدف التعادل.

فضيحة بأمم إفريقيا

 

ومع الدقيقة الـ 80 رفع الحكم الزامبي جاني سيكازوي. يده مشيرا إلى 5 دقائق وقت بدلا ضائع وما زاد الطين بلة أن الحكم الرابع رفع بدقائق الوقت بدل الضائع، ليصفر الحكم في الدقيقة الـ 85 بإنهاء المباراة ومع اعتراضات لاعبو المنتخب التونسي والجهاز الفني استكمل المباراة من جديد، ولكن عاد مرة أخرى وأنهى المباراة في الدقيقة الـ 89 قبل انتهاء الوقت الرسمي للمباراة وسط احتجاجات قوية من اللاعبين والمنتخب التونسي ولكن دون جدوي لتنتهي المباراة بهذه النتيجة.

وشهدت المباراة احتجاجات قوية من الجانب التونسي على حكم المباراة وتدخلت قوات الأمن لإخراج الطاقم التحكيمي من المباراة خاصة بعد احتجاج المدرب التونسي منذر الكبير.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.