أُطلق موديل فولفو XC60 للمرة الأولى في عام 2008، قبل أن يخضع لتحسينات مميزة في عام 2013. وبعد النجاحات الفريدة التي حققها الجيل الأول على مدار سنوات عمره التسع، ونيله لقب الـSUV المُدمجة الأكثر مبيعاً في أوروبا (بيعت مليون وحدة حول العالم)، قرر الصانع السويدي إطلاق جيل ثانٍ مهمته متابعة سلسلة نجاحات هذا الطراز، الذي جاء جيله الأحدث بتصميم جديد كلياً داخلياً وخارجياً، وزوّد بأنظمة إلكترونية متطوّرة، أبرزها «مساعد التوجيه» المضاف إلى نظام «السلامة المُدُنية» الغني عن التعريف، ونظام «تخفيف وطأة المسار القادم» وغيره.

فولفو اكس سي 60 موديل 2018

يمكن القول من الوهلة الأولى، إن الجيلين الأول والثاني من XC60 يتبنّيان التصميم العام ذاته، إذ جاء السقف بدرجة الميلان عينها في اتجاه المؤخر في الموديلين، كما يبدو أن الحجم الحقيقي للسيارتين لم يتغيّر. ولكن، على الجانب الآخر، جاء هيكل الجيل الثاني من XC60 جديداً وحمل تطوراً كبيراً مقارنة بسابقه.

وفي هذا السياق، بات شبك التهوئة الأمامي أكثر بروزاً، مع تثبيته عمودياً على حَرف أنف السيارة، كأنه قطعة تحتل مركزاً وسطياً في المقدّم. أما المصابيح الرئيسة، فجاءت جديدة وتضم تصميماً أكثر نحافة مع شريط أضواء LED على شكل حرف T يستقر على جوانب المصابيح. وفي الأسفل، يبدو حاجز الهواء أكثر ارتفاعاً عما سبق، فضلاً عن الاستعانة بغطاء محرّك بات بحافة أمامية أكثر استدارة.

فولفو اكس سي 60 2018

ومن الجوانب، استعارت XC60 الجينات الوراثية لطراز XC90، لا سيما ذلك الخط أسفل الخصر وتلك الخطوط حول أقواس العجلات الأمامية والخلفية. أما المؤخّر فيتضمّن مصابيح خلفية جديدة فئة LED مثبّتة بطريقة عمودية، مع استقرار كلمة «فولفو» أسفل لوح الزجاج الخلفي مباشرة.

رحابة وفخامة معهودتان

جاءت المقصورة الداخلية جديدة بالكامل، وتتضمن شاشة جديدة للنظام المعلوماتي الترفيهي أشبه بالحواسيب اللوحية وتميل نحو السائق قليلاً. وقد ثبتت عمودياً في حين استقرت على جانبَيها فتحتا تهوئة للمكيّف تمتدان بطول الشاشة.

volvo
فولفو XC60

 

ولم يغفل مصمّمو فولفو العناية بأدق التفاصيل مع تسجيل تداخل الجلود الناعمة والقشور الخشبية ذات الجزئيات المصنوعة يدوياً، وكذلك الزوائد المعدنية البرّاقة على أكثر من موضع. ويتسم تصميم ألواح الأبواب الداخلية ببعده قليلاً من الهيئة الصندوقية السابقة، وإن لا يزال يوفّر مساحات تخزين مميزة.

أما الكونسول الخلفي، فبات مثبتاً بوضعية أكثر ارتفاعاً، بينما استفادت المقاعد من تصميم أحدث أكثر راحة. ويتوافر في بعض الفئات مقاعد مثقوبة للتبريد والتدفئة، وحواف جانبية نافرة لدعم إضافي للركاب.

وبالنسبة إلى المقاعد الخلفية، فقد أستعين بمقعد وسطي مائل إلى الخلف قليلاً مع توافر مسند للأذرع مُدمج بظهره يمكن طيّه، إضافة إلى فتحة خاصة لتخزين بعض الأغراض، في حين تم توفير قسم وسطي قابل للسحب يتضمن زوجاً من حاملات الأكواب لركاب القسم الخلفي. ويمكن طيّ قسم المقاعد الخلفية جزئياً بنسبة 60:40، وذلك في الفئات المجهزة بصفين للمقاعد فقط. أمّا الفئات المجهزة بصف ثالث من المقاعد، فنجد أن الأخير منها يتسع لراكبين غير بالغين.

وضمن التجهيزات الأخرى يتوافر نظام صوتي عالي النقاء فئة «باور آند ويلكينز»، وسقف زجاجي بانورامي وتقنية «البلوتوث» لإجراء المكالمات الهاتفية لاسلكياً، وأيضاً نظام ملاحة متطور وشاشة رقمية كبيرة متعددة الاستخدامات في لوحة العدادات، بدلاً من تلك التقليدية.

أنظمة سلامة ذكية

وشأنها شأن بعض عروض الصانع الإسكندنافي، جاءت XC60 الجديدة مدعّمة بباقة «السلامة المُدنية» التي تتضمن أنظمة إلكترونية مساعدة للسائق؛ إذ يعتبر هذا الطراز من أكثر السيارات أماناً.

ومِن ضمن أبرز التقنيات المتطوّرة، نذكر تقنية الدعم بالتوجيه أو خاصية «مساعد التوجيه» التي تتدخّل عندما لا يكون الكبح الأوتوماتيكي كافياً لتجنّب اصطدام وشيك. وفي هذه الأحوال، توفّر السيارة يد العون للسائق من خلال التوجيه التلقائي للحؤول من دون وقوع الاصطدام. كما يوفّر نظام «السلامة المُدنية» مظلّة أمان حقيقية لتجنّب وقوع الاصطدام بالسيارات المقابلة أو المشاة أو حتى الحيوانات كبيرة الحجم، علماً أن خاصية «مساعد التوجيه» لا تفعّل إلا على سرعات ما بين 50 و100 كلم/س.

ونالت XC60 نظام «تخفيف وطأة المسار القادم» Oncoming Lane Mitigation، وظيفته تحذير السائق الذي انحرف من دون تعمّد أو دراية منه عن مساره الحالي، وذلك من خلال توفير الدعم الكافي عبر التوجيه الأوتوماتيكي، والعودة مجدداً إلى مساره الطبيعي بعيداً من اتجاه أي سيارة مقابلة أو قادمة في الاتجاه الآخر.

وبالمثل، فإن نظام «تخفيف وطأة المسار القادم» يفعّل فقط على سرعات تتراوح ما بين 60 و140 كلم/س. ويضاف الى ذلك نظام «المعلومات المتعلقة بالزوايا غير المرئية»، وقد استفاد من تحديث مهم يتمثّل في تضمّنه خاصية «مساعد التوجيه»، ما يعني توجيه السيارة تلقائياً للحؤول دون وقوع تصادم وشيك مع المركبات الآتية من الزوايا غير المرئية، والدخول مجدداً في المسار الطبيعي للسيارة بعيداً من أي خطر قد ينجم عن تغيير المسار.

كذلك يتوافر، ضمن التجهيزات الإضافية، نظام «مساعد الملاح» لقيادة شبه ذاتية، إذ يمكنه التوجيه والتسارع وكذلك الكبح على الطرق حتى سرعة 130 كلم/س.

خيارات محرّكات متنوّعة

ميكانيكياً، زوّدت XC60 بخيارات عدة من المحرّكات البنزينية والديزل. يتمثّل أبرزها بنظام دفع هجين T8 مكوّن من محّرك بنزيني مزوّد بشاحن هواء «توربو» وشاحن مضاعف سعة ليترين، مع محرّك كهربائي لتكون النتيجة النهائية 407 أحصنة، ما يكفل بلوغ سرعة 100 كلم/س من السكون في غضون 5.3 ثانية فقط.

وهناك محرّك بنزيني آخر فئة T6 بسعة ليترين وقدرة 320 حصاناً مع أقصى عزم دوران مقداره 400 نيوتن متر، إلى جانب محرّك بنزيني أخير فئة T5 بسعة ليترين كذلك، يولّد 254 حصاناً مع أقصى عزم دوران مقداره 350 نيوتن متراً.

وبالنسبة إلى محرّكات الديزل سعة ليترين أيضاً، هناك محرّك فئة D4 بقدرة 190 حصاناً وآخر D5 بقوة 235 حصاناً، مع أقصى عزم دوران يبلغ 400 و480 نيوتن متراً على التوالي. وتتصل هذه المحرّكات بعلبة تروس أوتوماتيكية جديدة من 8 نسب، تنقل عزم الدوران إلى العجلات الأربع. وتُعدّ XC60 الجديدة موديلاً آخر ينتمي إلى عروض فولفو التي تتبنّى البنية الهيكلية الجديدة للمنتجات القابلة للتطوير SPA، إلى جانب موديلات S90 وV90 وXC90.

سعر فولفو xc60 

حذار سعرها

لا جدال على أن فولفو تمكنت من تصنيع ســـيارة تُشـــعرك بالمتعة، بدءاً من مستويات الرؤية المميزة للطريق مروراً بمقصورة هــادئة وأنيــقة للـــغاية، ووصـــولاً إلى توفير وسيلة تنقّل آمنة تبث الثقة على متنها، لا سيما عند مقارنتها بالجيل الأول.

وفي الإجمال، تتسم شاشة النظام المعلوماتي الترفيهي بسهولة الوصول إليها والتحكّم في خياراتها، كما جاءت المقاعد أكثر راحة ودعماً، مع عدم غضّ الطرف عن حقيقة أن الخطوط الخارجية والداخلية جميلة تسر الناظرين، فضلاً عن توافر خيارات محرّكات عدة متنوّعة تتصل بكلها نظام دفع رباعي دائم للعجلات.

وإذا كانت فولفو قطعت شوطاً كبيراً في تحسين معدّلات الجودة بعروضها في غضون الأعوام القليلة الماضية عموماً، فإن طراز XC60 الجديد كلياً تجسيد حي لهذا التطور الملحوظ.

يذكر أن زيادة الفئة السعرية للجيل الثاني نسبياً مقارنة بسلفه، ووقوع XC60 في فئة مزدحمة بالعروض المنافسة الأخرى شأن آودي Q5 وبي أم دبليو X3 وغيرهما، قد يشكل ضغطاً على الصانع السويدي في محاول للهيمنة على مبيعات تلك الفئة من عروض الكروسوفر النخبوية المُدمجة في الأسواق.

  • باختصار المحرّك : عدد الأسطوانات 4.
  • السعة (ليتر) 2.0 سوبرتشارج.
  • وتوربوتشارج.
  • القدرة (حصان/د.د) 320 /5700.
  • العزم (نيوتن متر/د.د) 400 /2200 – 5400.

المقاييس

  • الطول (ملم) 4688.
  • العرض (ملم) 2117.
  • الإرتفاع (ملم) 1658.
  • طول قاعدة العجلات (ملم) 2865.
  • أنظمة ثبات القيادة ABS/ESC/City safety/ACC.

نقل الحركة

  • الدفع رباعي علبة التروس أوتوماتيكية من 8 سرعات.
  • الأداء : السرعة القصوى (كلم/س) 230.
  • تسارع من صفر إلى 100 كلم/س (ثوانٍ) 5.9.
  • معدّل استهلاك الوقود (ليتر/100 كلم) 7.7.
  • نسبة انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكربون (غ/كلم) 176.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة + عشرين =