مازالت قضية الطفل ريان المغربي الذي هوى في بئر بمدينة شفشاون بالمغرب منذ الثلاثاء  الماضي الأول من فبراير، تسيطر بظلالها وتشغل الرأي العام في العالم خاصة في الدول العربية، حيث تتواصل الجهود بدون توقف لإنقاذ الطفل حيا، حيث وضعت السلطات المغربية أكثر من سيناريو لإنقاذ خلال الأيام الماضية، فحاولت أن تستعين بفرق الإنقاذ التي تنزل في البئر ولكن المحاولة فشلت بعد الوقوف أمام عوائق والسيناريو الثاني هو توسيع حول البئر ولكنها أيضا توقفت بسبب تضاريس التربة وسقوطها، أما السيناريو الثالث التي تعمل من خلاله هو الحفر الموازي للبئر ومحاولة الوصول إلي الطفل من خلاله.

بشرى بشأن إنقاذ الطفل ريان

وكشفت مصادر اليوم السبت من فرق الإنقاذ التي تتولى عملية الطفل ريان، أنه يتبقى فقط متران للوصول إلى الطفل والأمر قد يحتاج إلى 4 ساعات من الحفر، حيث تواصل السلطات المغربية من خلال 6 جرافات حفر بالإضافة إلى مهندس وفرق الإنقاذ وقوات تابعة لقوات الدرك المغربي في بذل الجهد بدون توقف للوصول إلى الطفل حيا.

الطفل ريان

وسقط الطفل المغربي ريان في البئر يوم الثلاثاء الماضي على بعد 32 مترا تحت سطح الأرض، وبدأت قوات الإنقاذ عملها صباح الأربعاء، ووصلت مرحلة الإنقاذ إلى مرحلة حساسة لمخاطر انجراف التربة.

تزويد الطفل ريان بالأكسجين والماء

وكشفت مصادر لصحيفة هسيبريس المغربية أن عمال الإنقاذ للطفل ريان يواجهون صعوبات وعراقيل كثيرة بسبب صعوبة التضاريس وخطر انجراف التربة بالإضافة إلى خطر الإغماء بسبب ضعف الأكسجين داخل الثقب، وبدأت بالتوازي مع ذلك الحفر اليدوي.

وأوضح مصدر منذ قليل من فرق الإنقاذ، أنه يتبقى مترين للوصول إلى الطفل وعملية الحفر تسير ببطء لتفادي وقوع تشققات تودي إلى إنهيارات، وأنه تم إمتداد الطفل بالأكسجين والماء من خلال ربط رجال الإنقاذ أنبوبة أكسجين وإنزالها داخل البؤر الموجودة بها الطفل.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.