في اليوم العالمي للتعليم.. البحرين تواصل ريادتها العربية والدولية
اخبار البحرين

تواصل مملكة البحرين في ظل قيادة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد، وبدعم من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، ريادتها التعليمية في المنطقة العربية والأسيوية، معلنة مشاركتها العالم احتفالاته بمناسبة اليوم العالمي للتعليم، الذي يشهده العالم في الرابع والعشرين من يناير كل عام، معربة عن تقديرها لرسالته الحضارية والتنويرية، في ظل حرصها على الاستمرار في المضي قدما عن الرتقاء بالمنظومة التعليمية ودعمها لأهداف التنمية المستدامة.

وفي تقرير نشرته وسائل الإعلام في البحرين، أكدت المملكة، أن إنجازات القطاع التعليمي في البلاد تشهد ازدهارا ونموا بشهادة مؤسسات عالمية عريقة، يأتي على رأسها منظمة اليونسكو، التي وضعت المملكة قي مصاف الدول ذات الأداء المميز في تحقيق أهدافها التعليمية، فضلا عن احتلالها المرتبة الأولى عالميا وفقا لـ”المنتدى الاقتصادي العالمي بشأن التنافسية والفجوة بين الجنسين”، من حيث الالتحاق بالتعليم الثانوي والعالي لعام 2018،

وأوضح التقرير الذي ننشر ابرز ما جاء فيه، أن مملكة البحرين احتلت المرتبة الأولى في التعليم عربيا، وفقًا لتقرير مجموعة بوسطن الاستشارية 2018 و2019، ومؤشر رأس المال البشري للبنك الدولي 2018، فضلا عن تصنيفها في “التنمية البشرية العالية جدًا” وفقًا لتقرير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي 2020، بأنها ضمن الدول العالية جدا، معربة عن استمراريتها في الريادة والتقدم والازدهار في مجال التعليم، ضمن خطتها التي تستهدف تحقيق التنمية المستدامة.



يذكر أن مملكة البحرين، دولة رائدة في مجال التعليم، إذ بدأ التعليم النظامي فيها للبنين في العام 1919، وألحقت الفتيات بالتعليم في العام 1928، متخطية قرن من الزمان في مجالات التعليم المختلفة، لتأتي دائما بمراتب متقدمة في مؤشرات الأداء العالمية، حاصدة العديد من المركز المتقدمة في معظم التقارير الصدارة عن مؤسسات دولية، معربة عن سعادتها بالمشاركة في هذه المناسبة التي تحمل في نسختها هذا العام عنوان “تغيير المسار، إحداث تحوُّل في التعليم”.