متحدث وزارة الصحة السعودية يكشف عن بعض المؤشرات إيجابية بخصوص مواجهة الوباء المستجد
متحدث وزارة الصحة يكشف عن 4 مؤشرات إيجابية بخصوص مواجهة الوباء المستجد

أدلى الدكتور محمد العبد العالي المتحدث باسم وزارة الصحة السعودية بتصريحات صحفية كشف فيها عن المؤشرات الأربعة الإيجابية بخصوص مجابهة فيروس كورونا بالمملكة، والجدير بالذكر أن تلك التصريحات جاءت خلال المؤتمر المنعقد بشأن مناقشة أخر مستجدات الفيروس التاجي الذي اجتاح العالم منذ عام 2019، إذ أكد بأن المنحنى ما زال خلال الفترة الراهنة يمر بمراحل إيجابية عن الفترة الماضية، ليس في تسجيل أعداد الإصابات الجديدة بل أيضاً في الفحوصات التي تثبت مدى وعي المجتمع السعودي الذي يرغب في السيطرة على الوباء والتحكم به.

أبرز تصريحات متحدث وزارة الصحة بشأن تطورات الوضع الوبائي 

تابع العبد العالي تصريحاته مؤكداً أن منحنى الحالات الحرجة خلال تلك الآونة يسجل تراجعاً ملحوظاً وأكد أن عدد الجرعات التي وفرتها المملكة بالفعل تعادل 95 مليون جرعة، واقتربت بالفعل من الوصول إلى 23.9 مليون شخص محصن بجرعتين، ولا يمكن التغاضي عن الحقيقة التي تثبت مدى تأثير اللقاحات في الحفاظ على سلامة المجتمع وحمايته، حيث بفضلها انخفضت الحالات الحرجة بشكل كبير.

واستكمل متحدث الصحة مؤكداً بأنه هناك مجموعة من اللجان التي تراجع وترصد بشكل مستمر آخر تطورات الوضع الوبائي في المملكة، وحسب المستجدات التي تقع في الشارع السعودي يتم اتخاذ الإجراءات المناسبة على أساسها.

أكدت متحدث الصحة أيضاً بأنه على كل السعوديين الشعور بالفخر بفضل ما تمكنت من تقديمه خلال فترة انتشار الجائحة، حيث تمكنت المملكة من السيطرة على الوضع وتطبيق الإجراءات الاحترازية على أعلى مستوى، ومن المتوقع خلال الأيام القادمة أن يستمر التراجع في المنحنى الوبائي.

الصحة تكشف عن الموعد المناسب لإجراء المسحة في حالة مخالطة مصاب بالفيروس

رداً على تساؤلات أحد المواطنين بالمملكة عن الموعد المناسب الذي ينبغي على الفرد فيه إجراء المسحة الطبية لاكتشاف مدى إصابته بالفيروس التاجي أم لا وذلك في حالة مخالطة لمصاب، ومن جانبها أوضحت وزارة الصحة بأنه وفقاً للتوصيات العالمية الحالية، فإنه حال مخالطة حالة مصابة بالفيروس المستجد بشكل مؤكد ولم تظهر أي أعراض لمخالط حاصل على تطعيماته بشكل كامل، فلا يشترط أن يلتزم بالحجر المنزلي ولا يلزم إجراء أي فحوصات ويستطيع مزاولة عمله بصورة طبيعية مع مراعاة الإجراءات الاحترازية، ولكن هناك استثناء وهو حال ظهور أي أعراض خلال 10 أيام من تاريخ مخالطة الشخص المصاب، حينها لابد من إجراء المسحة الطبية والالتزام بالحجر المنزلي.

وفي النهاية، أشارت الوزارة بأنه حال كون المخالط غير محصن ولم تطرأ عليه أي أعراض فيجب عليه الالتزام بالحجر المنزلي مع إجراء المسحة الطبية في اليوم الخامس من الحجر لمعرفة إن كان مصاب أم لا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.