لقد أولى مجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون ومنذ مؤتمر الرابع والخمسين (شوال 1423هـ / يناير 2002م) اعتماد إنشاء مركز المعلومات بالمكتب التنفيذي، وحث الدول على المساهمة الفاعلة بما يتوفر لديها من برامج وخبرات فنية وذلك تفعيلاً للدور الريادي الذي ينشده المجلس والدول الأعضاء في رفع المستوى العلمي والمعرفي والتقني في مجالات خدمات الصحة الإلكترونية.

بعد أن سعت دول مجلس التعاون على تطبيق نظم المعلومات الصحية في منشآتها الصحية، وحرصت على توفير جميع الأدوات نحو تطبيقها لإدراكها بأهميتها، لما لها من إيجابيات نحو تحسين مستوى الرعاية الصحية.

وبمرور الوقت برزت احتياجات مستجدة لتطوير تقنية المعلومات للخدمات المساندة للرعاية الصحية في المجالات الإدارية والفنية يستند عليها في عملية التخطيط للمستقبل.

وانسجاما مع رؤية قادة دول مجلس التعاون وأعضاء المجلس الأعلى بضرورة تفعيل الحكومة الإلكترونية في شتى المجالات وتبنيهم مفهوم تعزيز أطر الصحة الإلكترونية في مختلف الأنشطة والخدمات الصحية وتطلعات وزارات الصحة نحو تركيز الجهود لتحسين وتطوير الخدمات الصحية في دولنا المعطاءة.

هذه الرؤية التي تسعى وزارات الصحة لتحقيقها من خلال استراتيجية نظم المعلومات الصحية للسنوات القادمة، والتي أوشكت أن تصبح حقيقة وواقع ملموس, جاء مشروع البوابة الصحية الإلكترونية في دول مجلس التعاون وبرعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير/فيصل بن تركي بن فيصل بن تركي بن عبدالعزيز آل سعود، والمتمثل نحو إنشاء بوابة إلكترونية تعد الأكبر على مستوى المنطقة وهي البوابة الإلكترونية الصحية لدول مجلس التعاون.

مجلس الصحة لدول مجلس التعاون

تهدف هذه البوابة لأن تكون بوابة إعلامية تساهم في تطوير الرعاية الصحية المجتمعية الآمنة بدول مجلس التعاون من خلال الإعلان الصحي للخدمات الطبية بشكل متميز وواقعي يحقق بفعالية الغرض منه وتحت مظلة الضوابط والشروط واللوائح التنظيمية التي وضعتها وزارات الصحة بفعالية في تحقيق ذلك وتعميم المنفعة حيث تشمل دليلاً إلكترونيا صحياً، يضم جميع الجهات الحكومية وغير الحكومية بدول مجلس التعاون التي تقوم بتوفير خدمات الرعاية الصحية بشتى مجالاتها المختلفة.

 المجلس الخليجي
مجلس التعاون الطبي

 

التي من ضمنها تمكين المستهلك من الحصول على المعلومات الصحية والرعاية الصحية في دول الخليج بالجودة العالية من خلال توفير معلومات وبيانات عن المنشئاَت الصحية المتميزة والحاصلة على الاعتمادات الدولية ودعم وتشجيع البحوث فيما يخص القضايا الصحية الرئيسية إضافة إلى ضمان جودة واستقرار وتوفر الكوادر الطبية ذات الكفاءة العالية وكذلك ضمان حصول الكادر الصحي على برامج تدريبية عالية الجودة علاوة على تعزيز صنع القرار القائم على الأدلة من خلال جمع ونشر بيانات وإحصاءات عالية الجودة علاوة على دعم السياحة العلاجية من خلال نشر الدليل الإلكتروني الشامل خارج نطاق الدولة ليسهل الحصول على المعلومات اللازمة على مدار الساعة من أي مكان في العالم تجسيداً لمساعي المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون في هذا المجال على الصعيد الإقليمي والعالمي، وكل ذلك من خلال تسهيل تدفق المعلومات ما بين مقدمي الخدمات الصحية والمرضى.

وعمل بوابة إلكترونية خدمية، تشمل دليلاً صحياً إلكترونيا يتضمن جميع الجهات الحكومية وغير الحكومية بدول مجلس التعاون التي تُعنى بتوفير خدمات الرعاية الصحية بشتى مجالاتها المختلفة، ويمكن حجز موعد من خلال الدخول علي البوابة وإتباع الخطوات (ghc.sa)، وبوابة متكاملة للتوظيف الصحي، كما تقدم التدريب الصحي الإلكتروني، وما يخدم القطاع الصحي بدول مجلس التعاون.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 + 14 =