أن أول عرض عام للقطع الأثرية في البحرين أقيم بالتعاون مع البعثة الدنماركية في معرض مؤقت في مدرسة الهداية الخليفية بالمحرق في عام 1957 لقد بلغت السعادة بعلماء الآثار في البعثة درجة دفعتهم للسعي إلى إشراك مضيفيهم البحرينيين معهم في تلك السعادة، وقد حقق المعرض الذي استمر لعدة أيام فقط نجاحاً ملحوظاً وأثار اهتماماً دائماً بالآثار بين الكثير من البحرينيين.

لقد كان معرض التحف الأثرية هو الأساس الحديث لمتحف البحرين الوطني ولتأسيس إدارة الآثار والمتاحف، ومنذ ذلك الحين يتم إدارة وتوجيه الأبحاث الأثرية في البحرين بواسطـة إدارة الآثــار التي كانت تابعة لوزارة التربية والتعليم في البدء، وتحولت مؤخراً.

متحف البحرين الوطني

رغم أن معظم الأبحاث السابقة قامت بها البعثة الدنماركية، إلا أن أطرافاً أخرى قد نشطت أيضاً في هذا المجال. فقد كانت البعثة الأثرية العربية مسؤولة عن اكتشاف الموقع المثير للإعجاب في سار إلا وهو (مقابر سار). وتواصل بعثة فرنسية الآن حفرياتها في قلعة البحرين، بينما تركز بعثة لندن البحرين للآثار جهودها على مستوطنة سار، وفي كل موسم يتم المزيد من الحفريات، ونزداد معرفة بماضي البحرين العريق.

ماذا يوجد في متحف البحرين الوطني

واشتهرت البحرين ببساتين نخيلها وقنوات الري والقلاع الإسلامية المحنصة كالقلعة الإسلامية بموقع رأس القلعة التي يعود تاريخ إنشائها إلى سنة 200م وأعيد استخدامها في العصور الإسلامية الأولى وقد بنى قريبا منها بعد ذلك قلعة البحرين ثم قلعة عراد وقلعة ابي ماهر بالمحرق ثم قلعة الرفاع التي شيدها الشيخ سلمان بن أحمد الفاتح عام 1227هـ / 1812م.

وصف متحف البحرين الوطني
متحف البحرين الوطني

 

قاعة الوثائق والمخطوطات

من أهم المصادر التي يعتمد عليها في تدوين التاريخ هي الوثائق المخطوطات، وتضم هذه القاعة عددا كبيرا من المخطوطات القيمة والنادرة للمصاحف الشريفة واللغة العربية وآدابها والحديث والعلوم الدينية والتاريخ والطب والفلك والحساب التي يعود بعضها إلى القرن الثامن والتاسع الهجري / الثالث والرابع عشر الميلادي.

ويعتبر القران الكريم أول مخطوط بالعربية ومنه انطلقت جذوة العلم والتأليف والترجمة والتصنيف وكان أستخدم الرق قي البداية ثم أستخدم الورق حتى بلغ عدد مصانع الورق في بغداد وحدها 1000 مصنع، واخذ التجليد يتطور باستخدام الجلد والزخرفة والتزيين.

وتعود اقدم الوثائق الموجودة في المتحف إلى القرن التاسع والعاشر الهجري / الرابع والخامس عشر الميلادي وهي عبارة عن وثائق للبهات والإرث ووثائق البيع والشراء ورد فيها ذكر عملة قديمة استخدمت في البحرين سيميت (محمدية بصرية).

وتضم القاعة كذلك وثائق هامة تعود إلى حكام البحرين الشيخ عيسى بن علي آل خليفة والشيخ حمد بن عيسى آل خليفة من بينها وثيقة جواز سفره ووثائق هامة تعود إلى عهد الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة وكذلك وثائق هامة تسجل الخطوات الثابتة للتقدم والازدهار الذي حققته البحرين في عهد سمو المير المفدى الشيخ عيسى بن سامان آل خليفة ـ حفظه الله.

قاعة العادات والتقاليد

لم تكن العادات والتقاليد في البحرين إلنتاجاً صادقاً لواقع الحياة الاجتماعية ذات الطابع العربي الإسلامي، لهذا فإن قاعة العادات والتقاليد تمثل خلاصة المراكمة الثقافية لمجتمع البحرين في المسيرة التطور الحضاري من جيل إلى آخر وتحكى هذه القاعة قصة الإنسان البحريني في مراحل حياته المختلفة في فترة ما قبل النفط.

ابتداء منذ ولادته والاحتفالات الخاصة بالوليد، والانتقال عبر هذه المراحل للمناسبات التي تقام للطفل مثل (الننون) وهو الاحتفال بخطوات الطفل الأولى أو ظهور أول سن له أو قص شعره، ومن ثم الألعاب المختلفة التي يمارسها الأطفال في الماضي ونظام التعليم القديم (المطوع) وعندما يصبح الطفل شابا تكون عملية البحث عن عروس له هو شاغل الأهل الأكبر أو يتم الاستعانة بالخاطبة، وتنتهي هذه المرحلة بالزواج وهي المرحلة المهمة في حياة الإنسان البحريني منتهية بتكوين العائلة في الماضي من حيث امتدادها وتماسك أفرادها.

ودور كل منهم فيها، كما يتم إلقاء الضوء في هذه القاعة على الأنواع المختلفة من الطب الشعبي ومن ثم المناسبات الشعبية كاحتفالات الأعياد، وقد انعكست الظروف البيئية والاجتماعية بشكل ما على أزياء النساء والرجال، بحيث أضيفت عليها تأثيراً متميزاً في الشكل والتصميم واللون والتطريز الذي اخذ اشكالاً متنوعة ذات التشكيلات الجميلة سواء كانت نسائية أو الرجالية درج التاس على استخدامها في الماضي، وكما حظي فن العمارة أيضا باهتمام كبير في هذه القاعة.

حيث تم تقسيم وشرح العناصر الرئيسية في العمارة البحرينية ومدى ملاءمتها للظروف المناخية المحيطة والتركيز على عملية الإبداع والقدرة التي يمتلكها المهندس المعماري في استغلال الخامات المحلية من طين وجص وحجارة وجريد وسعف وغيرها من المواد المتوفرة في حدود البيئة المحلية.

قاعة دلمون

لم تكن البحرين (دلمون) بمعزل عن الحضارات التي كانت تحيط بها بل أنها أثرت وتأثرت معها، هذا ما تشير إليه الوثائق في بلاد وادي الرافدين وما تؤكده الاكتشافات الأثرية المتتالية.

  • نشأة دلمون : 3200 ـ 2200 ق.م : وتتحدث عن أقدم الوثائق التي عثر عليها في وادي الرافدين والتي ذكر فيها اسم دلمون، وبروز اسم دلمون ككيان حضاري.
  • دلمون المتوسطة : 1600 ـ 1000 ق.م: وهي الفترة التي تعاصر الفترة الكشية بالعراق، والقاعة تبرز العلاقات بين دلمون ووادي الرافدين من خلال التأثير في صناعة الفخار وتبادل الرسائل بين حكام دلمون وبلاد وادي الرافدين.
  • دلمون المتأخرة : 1000 ـ 330 ق.م الأختام الدلمونية : أن من أهم ماتعرضة هذه القاعة مجموعة أختام دلمون تلك الأختام التي تؤكد حضارة دلمون ككيان له نظامه الخاص في المعاملات التجارية والتي تتمثل في ابتكار الأختام المستديرة والمميزة عن أختام الحضارات الأخرى. هذه الخزانات توضح التسلسل الذي مر به الختم منذ بداياته الأولى إلى آخر ما وصل غليه من حيث تنوع المواضيع الاجتماعية والدينية التي يحويها.

قاعة الفنون التشكيلية 

تحتوي صالة الفنون التشكيلية على نماذج لأعمال الفنانين التشكيلية تبين مختلف المدارس التي إليها الفنانون كالمدرسة التعبيرية والانطباعية والتجريدية والواقعية والسريالية وغيرها وتبين الأساليب التي يتبعونها، وحركة الفن التشكيلي في البحرين حركة متجددة مستمرة العطاء حيث يشارك الفنانون في العديد من المعارض سواء عل المستوى المحلي أو الخارجي وكثيرا ما ينال هؤلاء الفنانون جوائز تشجيعية وتقديرية دولية تقديراً لاعمالهم المتميزة.

أن ما تحتويه صالة الفنون التشكيلية من أعمال فنية هي في الأصل مقتنيات وزارة الاعلام تشجيعا منها للفن وللفنانين منذ سنة 1917م.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 + 19 =