تتواصل عمليات تطوير منصة مقرأة الحرمين الشريفين في المملكة العربية السعودية من خلال تزويدها بأحدث التقنيات الجديدة، في إطار تعليم وتحفيظ القرآن الكريم وتقديم الآلاف من الدروس الإسلامية باستخدام العالم الرقمي، حيث ينتظر أن تكون المقرأة مرجعًا للكثير من المسلمين الراغبين في تعلم القرآن وتلقي الدروس في مختلف أنحاء العالم الإسلامي.

وتعد خطة التطوير ضمن مشروع متكامل تقوم على تنفيذه الرئاسة العامة لشؤون الحرمين باعتبارها أحد أبرز المشاريع التي تتوائم مع خطة الرئاسة الاستراتيجية والتطويرية، حيث تعمل المنصة على عرض الخطب والدروس والمحاضرات الشرعية، بالإضافة إلى تقديم الإرشاد والوعظ الديني، مع تمكين الزوار من الوصول إلى خدمات الحرمين الشريفين ذات الصلة من خلال منصات رقمية.

وتتيح المنصة أيضًا إمكانية التواصل المباشر مع أهل العلم والاختصاص الشرعي، بالإضافة إلى تسهيل الحصول على العديد من الخدمات والبرامج الرقمية، كما يمكن للمستفيد طرح العديد من الأسئلة للحصول على فتاوى في أحكام الشريعة الإسلامية.

ويمكن لمن يستخدم مقرأة الحرمين، الوصول إلى القرآن الكريم مُترجم بلغات متعددة، كما يستطيع سماع فيديوهات مباشرة ومسجلة بعدة لغات للعديد من الدروس والمحاضرات، بالإضافة إلى  الاستماع لحلقات وخطب أئمة الحرمين الشريفين بما فيها خطب الجمعة.

أقرأ المزيد:

من مقرأة الحرمين.. كيفية تعلم القرآن الكريم عن بُعد

وتعمل المنصة على نقل الخطب والدروس العلمية والتوجيهية والإرشادية من داخل أروقة المسجد الحرام والمسجد النبوي إلى جميع أنحاء العالم وذلك بعدة لغات عالمية، في إطار إثراء التجربة الروحانية افتراضيًا، على أن يتم إنشاء مقرأة حديثة لقراءة السنة النبوية.

ويستطيع الراغب في الاستفادة من المقرأة الدخول إلى المنصة ، كما يعمل على حجز موعد من المواعيد المتاحة داخل المقرأة حسب الجدول المعلن من رئاسة الحرمين، على أن يتطلب منه بعد ذلك تسجيل الدخول والبيانات التي تتعلق بالاسم والبلد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.