نُقل الفنان خالد سامي إلى العناية المركزة مجددًا بعدما تدهور حالته الصحية وتوقف قلبه بشكل مفاجئ، حيث تتواصل حالته الصحية السيئة التي بدأت في يناير الماضي إثر تعرضه لضيق بالتنفس ودخوله بحالة غيبوبة لمدة 18 يومًا، لكن تم التعامل مع الته الصحية التي تحسنت نسبيًا إلا إنها عادت مجددًا للسوء.

وجرى مؤخرًا رفع أجهزة التنفس الصناعي عن الفنان خالد سامي وبدأ يحرك أطرافه وعينيه واستجاب للمؤثرات والأحاديث، كما جرى السماح لزوجته بزيارته والتحدث معه، لكن حالته الصحية انتكست خلال الأشهر الماضية بعد عملية زراعة الكبد ودخل على إثرها العناية المركزة.

وقال تركي، نجل الفنان خالد سامي، إن قلب والده توقف ثم جرى إنعاشه لكنه عاد ليتوقف مجددًا، مشددًا أن الوضع الصحي للفنان خالد سامي سيء، داعيًا الله عز وجل أن تمر هذه الأزمة الصحية بسلام ويتماثل والده للشفاء.

خالد سامي

 

ودخل خالد سامي في غيبوبة قبل عام بعد تعرضه لثلاث جلطات صغيرة في الدماغ وتكلس في الشرايين لكنه استجاب في وقت لاحق للأوامر والمثيرات الخارجية، قبل أن يدخل في غيبوبة عدة مرات خلال الشهور الماضية.

وولد الفنان خالد سامي في مدينة بريدة بمنطقة القصيم، حيث بدأت مسيرته الفنية في أواخر السبعينات من القرن الماضي بعدما تعرف على الممثل محمد الكنهل، الذي قام بإخراج إحدى المسرحيات له.

وأول ظهور له كممثل من خلال برنامج أوراق ملونة وبرنامج من كل بستان زهرة الذي كان يقدم كل يوم موضوعًا منفردًا له، كما عمل خلال فترة من حياته في الدراما المصرية واستطاع اتقان اللهجة المصرية من أعماله أمام فردوس عبد الحميد بمسلسل “النوة”.