هذا الشرط إجباري لاستخدام وسائل النقل في السعودية ابتداءً من 1 فبراير

أعلنت الهيئة العامة للنقل في المملكة العربية السعودية، أنه سيكون التحصين بالجرعة التنشيطية، مع ظهور حالة مُحصن في تطبيق “توكلنا”، شرطًا أساسيًا لاستخدام وسائل النقل البري والبحري، وذلك ابتداءً من يوم الثلاثاء المقبل الموفق 1 فبراير 2022، وذلك في إطار تطبيق كل الإجراءات الاحترازية والوقائية.

الجرعة التنشيطية ضرورية لاستخدام وسائل النقل

وأوضحت الهيئة العامة للنقل، أن هذ الشرط سيتم تطبيقه في القطارات وسيارات الأجرة وتأجير السيارات وتطبيقات نقل الركاب وحافلات نقل الركاب داخل المدن وخارجها، بالإضافة إلى العبارات بين جازان وجزيرة فرسان.

ونوهت إلى أن ذلك يتضمن دخول مقر الهيئة وفروعها، إلى جانب دخول مراكز خدمات الأعمال، وكذلك دخول مقار الناقلين والمشغلين وخدمات النقل ومنافذ البيع والتأجير, كما شددت على تطبيق هذا الأمر خلال دخول مراكز ومحطات النقل وغيرها من المواقع المساندة لها.

أهمية تطبيق الاحترازات في وسائل النقل

وأشارت إلى أن تطبيق الإجراءات الاحترازية في وسائل النقل جاء للحفاظ على صحة وسلامة المستفيدين، مع العمل على تهيئة خدمات النقل الآمنة والمناسبة لهم, مؤكدةً أنها تأتي أيضًا امتدادًا لما أوصت به الجهات المختصة بشأن أهمية الحصول على الجرعات التنشيطية.

وأكدت أن الحصول على الجرعات التعزيزية مهمة للغاية من أجل تعزيز مستوى المناعة بين أفراد المجتمع، وكذلك العمل المجتمعي للسيطرة على تفشي الفيروس، مشيرةً إلى ضرورة التزام كل المنشآت المُرخصة بتطبيق كل الإجراءات الوقائية المُعتمدة من الجهات المعنية.

بدوره أعلن وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان، أنه بداية من 1 فبراير سيتم اشتراط الجرعة الثالثة، مشددًا على استمرار الجولات الرقابية ومتابعة تطبيق قرار اشتراط الحصول على الجرعة التنشيطية، كما ستواصل حملاتها التفتيشية من أجل التحقق من الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الصحية اللازمة خلال تلك الفترة.