وزارة التعليم السعودية تكشف عن مساهمات المرأة الفعالة في نشر العلم

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، أعلنت وزارة التعليم السعودية عن مشاركتها للمجتمع الدولي في تفعيل اليوم العالمي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم والموافق الحادي عشر من فبراير،  وذلك بهدف تسليط الضوء على أهمية دور المرأة الفعال في تطوير المجتمع السعودي فضلاً عن مشاركتها الفعالة في منظومة الابتكار والتطوير بالإضافة إلى إسهاماتها في شتى المجالات العلمية والبحثية، وتجدر الإشارة إلى أن كل الجهود المبذولة في إطار تحقيق رؤية المملكة 2030. 

مبادرات التعليم لتمكين المرأة 

من جانبها، تهتم وزارة التعليم دائماً وأبداً بدعم روح الابتكار والإبداع وتعزيز قدرة الطلاب على البحث في شتى المجالات العلمية، ومن بين أبرز المبادرات التي أطلقتها مؤخراً، هي مبادرة تمكين المرأة في الجامعات السعودية، وقد أتت تلك الخطوة في إطار إيمانها بتحقيق الأهداف الوطنية للتنمية المستدامة  وتطبيق التطورات الملموسة لصالح المجتمع بأسرة.

وفي نفس السياق، كانت وزارة التعليم قد أشارت في بيان رسمي صادر منها عن مدى أهمية المساهمات التي  قدمتها المرأة في مجال البحث العلمي حيث قُدرت إسهاماتها بنسبة 91% على مدار الثلاث سنوات المنصرمة وبالفعل قد أثبتت نجاح وتقدم ملموس في مجالات متعددة ومنها المجال التعليمي، هذا بجانب زيادة نسبة استشهاد الأوراق العلمية للباحثات السعوديات بحوالي 52%، وهو ما يعكس مدى التميز والتفوق الذي قدمته المرأة في شتى المجالات العلمية ومنها المجالات الصحية والعلوم الهندسية والطبية وعلوم الحاسب الآلي والعلوم التقنية وغيرها.

تولي المرأة المناصب القيادية التعليمية 

على صعيد آخر، كانت وزارة التعليم قد وضعت خطة محكمة من أجل تمكين المرأة من تولي المناصب القيادية في الجانب التعليمي، حيث تولت المرأة المناصب في الإدارات العامة والوكالات التعليمية لتعزيز مكانتها المجتمعية ومساهمتها الفعالة في في كل المجالات بهدف تحقيق رؤية 2030 التي تعتبر من أهم أهدافها الاستراتيجية هو دعم دور المرأة في المجتمع وتوسيع نطاق مشاركتها لتكون مساهمتها في تنمية وطنها فعالة وحقيقية، ولتكون ذات دور رائد في المشهد الاجتماعي والاقتصادي.