أعلن الأمير محمد بن سلمان عن انطلاق مشروع  أول مدينة غير ربحية في العالم، بحيث تكون نموذجًا ملهمًا لتطوير القطاع غير الربحي عالميًا، إنها حاضنة للعديد من مجموعات الشباب، والمنظمات التطوعية وكذلك المحلية والدولية غير الهادفة للربح (المنظمات غير الحكومية).

ستساهم أول مدينة غير ربحية من نوعها في تحقيق أهداف مؤسسة محمد بن سلمان مسك في دعم الابتكار وريادة الأعمال وقادة المستقبل، كما ستقدم المدينة مجموعة من الخدمات التي ستساهم في تنميتها، لجعل المدينة تبدو اجمل ولتحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

ستضم المدينة العديد من الأكاديميات والكليات والمدارس، وستضم أيضًا مركزًا للمؤتمرات ومتحفًا للعلوم ومركزًا للابتكار لتكون مساحة للمبتكرين في العلوم والتكنولوجيا لتحقيق تطلعاتهم بأنظمة متطورة مثل: الذكاء الاصطناعي، و إنترنت الأشياء والروبوتات. ستحتوي المدينة على فنون، وفنون مسرحية، ومسرح، ومعهد للطهي، ومجمع سكني متكامل.

كما ستستضيف رأس المال الاستثماري والمستثمرين المجتمعيين في جميع أنحاء العالم، والمدينة الغير ربحية تقع على أرض في حي عرقة، بجوار وادي حنيفة، على مساحة حوالي 3.4 كيلومترات مربعة،  وقد خصص الأمير هذه المنطقة لغرض تنفيذ هذا المشروع.

تتضمن الخطة الرئيسية للمدينة حاضرة رقمية متقدمة تقع في المركز. كما تم تصميم المدينة لتكون مستدامة وصديقة للمشاة، بالإضافة إلى تخصيص أكثر من 44٪ من مساحتها الإجمالية كمساحات خضراء مفتوحة لتعزيز التنمية المستدامة.

وتجدر الإشارة إلى أن الإعلان عن المدينة جاء بهدف إنشاء نظام حيوي يمكّن المواهب السعودية الشابة من تشكيل مستقبل المملكة والعالم، من خلال تشجيع التعلم وتنمية المهارات القيادية للشباب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × 2 =