6 قرارات جديدة بالرياض لزيادة التحول الرقمي والارتقاء بالمشروعات

تواصل الجهات المعنية في المملكة القيام بتطوير منظومة العمل من أجل الاستفادة من الكفاءات الوطنية في سبيل تحقيق المُستهدفات الطموحة للمنطقة، وهو ما ظهر جليًا مؤخرًا من خلال إصدار أمين منطقة الرياض الأمير “فيصل بن عبدالعزيز بن عياف”، 6 قرارات إدارية جديدة تصب في هذا الشأن.

قرارات جديد بهدف التحول الرقمي في الرياض

وتضمنت القرارات التي أصدرها أمين منطقة الرياض، تكليف المهندس فهد بن مشعان الصليع وكيلًا للتحول الرقمي، وكذلك تكليف المهندس محمد بن عبدالله الوابلي وكيلًا مساعدًا للمشاريع الكبرى بوكالة المشاريع.

الارتقاء بعدد من المشروعات الجديدة في الرياض

وكلف الأمير فيصل بن عبدالعزيز بن عياف الدكتور أيمن بن عبدالله آل تويم وكيلًا مساعدًا للمشاريع بوكالة شؤون بلديات المنطقة، وتكليف المهندس ناصر بن سالم الوادعي مديرًا لمشروع حدائق الملك عبدالله العالمية.

 

القرارات شملت أيضًا إسناد رئاسة بلدية الحائر للمهندس عبدالله بن سعيد الرصيص، ورئاسة بلدية عرقة للمهندس بندر بن بخيت الزهراني، يتزامن ذلك مع إصدار أمانة الرياض بشكل دائم العديد من القرارات الإدارية التي تعمل على تحفيز بيئة العمل من خلال الإستعانة بالكفاءات الوطنية، وإتاحة الوظائف في مختلف التخصصات.

وكان أمير منطقة الرياض الأمير فيصل بن عبد العزيز بن محمد قد وجه دعوة لسكان العاصمة لتلقي مقترحاتهم وأفكارهم من أجل تطوير المدينة، فيما شارك العديد من سكان العاصمة في هذه الدعوة عبر إرسال الأفكار والمقترحات، والتي كان من بينها إنشاء منصة لاستقبال الاقتراحات والتجارب.

واهتمت أمانة الرياض، بمقترحات ومطالب السكان من أجل تطوير المدينة والاهتمام بها لكتون محل فخر لكل مواطن في كافة المجالات خلال الفترة المقبلة عبر تطوير كل القطاعات.