التو «ترامب» يُبلغ «عباس» وملك الأردن بقرار نقل السفارة للقدس
التو «ترامب» يُبلغ «عباس» وملك الأردن بقرار نقل السفارة للقدس

أطلع السيد الرئيس الأمريكي ترامب، اليوم الثلاثاء، نظيره الفلسطيني محمود عباس، والعاهل الأردني عبدالله بن الحسين، على نيته نقل سفارة بلاده للقدس المحتلة.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية، عن الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة قوله إن "عباس" حيث قد تلـــقي اتصالاً هاتفيا من السيد الرئيس الأميركي ترامب، أطلعه خلاله على نيته نقل السفارة الاميركية من عاصمة الدولة العبرية إلى القدس.

وأكدت الوكالة أن عباس قد حـذر ترامب من خطورة "تداعيات مثل هذا القرار على عملية السلام والأمن والاستقرار في المنطقة والعالم".

وبدورة فقد قد ارْدَفَ أبو ردينة: " أكد السيد الرئيس مجدداً على موقفنا الثابت والراسخ بأن لا دولة فلسطينية دون القدس الشرقية، عاصمة لها وفقاً لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية".

وقد أضــاف أبو ردينة: " سيواصل السيد الرئيس اتصالاته مع قادة وزعماء العالم من أجل الحيلولة دون اتخاذ مثل هذه الخطوة المرفوضة وغير المقبولة".

كما حيث قد تلـــقي الملك الأردني عبدالله الثاني، اتصالا هاتفيا من ترامب، حيث أطلعه على نيته بالمضي قدما في نقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس.

وبدورة فقد خــذر الملك، خلال الاتصال، علي عهدة وكالة أنباء الأردن، من خطورة اتخاذ أي قرار خارج إطار حل شامل يحقق إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، مشددا على أن القدس هي مفتاح تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة والعالم.

وأكد أن اتخاذ هذا القرار هذا وسوف يكون له انعكاسات خطيرة على الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط، وسيقوض جهود الإدارة الأمريكية لاستئناف العملية السلمية، ويؤجج مشاعر المسلمين والمسيحيين.

ومن هنا فقد أظهـر مسؤولون أمريكيون، الجمعة المنصرمــة، عن أن السيد الرئيس ترامب يعتزم الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، في خطاب يلقيه، غدا الأربعاء، حسب وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية.

واحتلت دولة الاحتلال الاسرائيلي القدس الشرقية، سَـــنَــــــة 1967، ومن هنا فقد اعلــنت لاحقًا ضمها إلى دولة الاحتلال الاسرائيلي، وتوحيدها مع الجزء الغربي، معتبرة إياها "عاصمة موحدة وأبدية لها"؛ وهو ما يرفض المجتمع الدولي الاعتراف به.

وكان ترامب وعد خلال حملته الانتخابية بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وكرر في أكثر من مناسبة أن الأمر مرتبط فقط بالتوقيت.

ومنذ قرار الكونجرس الأمريكي الصادر سَـــنَــــــة 1995 حول نقل سفارة البلاد من عاصمة الدولة العبرية إلى القدس، دأب الرؤساء الأمريكيون على توقيع قرارات بتأجيل نقل السفارة لمدة 6 أشهر.

المصدر : المصريون