التو بعد نشر الخليج اليوم.. الأوقاف تمنع الداعية الذى زعم كفر أنبياء قبل النبوة عن الخطابة
التو بعد نشر الخليج اليوم.. الأوقاف تمنع الداعية الذى زعم كفر أنبياء قبل النبوة عن الخطابة

حيث قد صـرحت وزارة الأوقاف، عن وقف الشيخ عيد الكيال عن صعود المنبر وأداء الدروس الدينية وإمامة الناس بالمساجد لحين انتهاء التحقيق معه بينـمـــا نسب ٱليه من مزاعم وتكفيره الانبياء فى كتاب أصدره.

"تحديث"

                                           
ومن جانبها أحالت مديرية أوقاف الــــقاهــــرة المخالفات المنسوبة للشيخ عيد أبو السعود الكيال إلى ديوان سَـــنَــــــة الوزارة للتحقيق فيها ، فقرر رئيس القطاع الديني الشيخ جابر طايع حسب بيان له وقفه عن صعود المنبر وأداء الدروس الدينية بأي مسجد أو إمامة الناس بالمساجد لحين انتهاء التحقيق معه بينـمـــا نسب إليه من مخالفات ، وإلحاقه بمكتب الإدارة التابع لها لحين انتهاء التحقيق معه.

وكانت الخليج اليوم قد بثت تحقيقا صحفيا حول مزاعم الكيال بتكفير الانبياء قبل النبوة والزعم بجاهلية كثرة من المسلمين.

وزعم أبو السـعـود أحمد محمد الكـيال، إمام مسجد الرحمن بعزبة الهجانة بمدينة نصر بالــــقاهــــرة، فقد أصــدر كتابا جديدة يحمل عنوان: "التوضيح والبيان فى وجوب فقد تَحَدَّثَ أسباب جرح الرجال بالدليل والبرهان"، الكتاب مكون من فصلين فى 56 صفحة، يقوم على فكرة تكفير الأنبياء والرسل قبل أن يوحى إليهم، مستندا على تأويل أصحاب الفكر السلفى لظواهر النصوص، والتدليل على بقراءة سطحية للاسانيد التى زعمها.

واعتبر الداعية، كتابه ميزانا فى الحكم على الرجال (الحكم على الأنبياء) كأنهم رجال يساوون أى رجال فى مناقشات تتناول الحكم على الأنبياء، مغلبا رأيا ذكره بأن عصمة الأنبياء من الوقوع فى المعاصى ليست مكونا شخصى للنبى والرسول بل عصمة جزئية محددة بما يخص أمور النبى.

تَــجْــدَرُ الأشــاراة الِي أَنَّــةِ الداعية المذكورعمل سابقا فى دور ممثل مجهول (كومبارس) يؤدى أدوار واستعراض راقص، ودور بلطجى فى فيلم القبطان الذى تم عرضه سَـــنَــــــة 1997 فى ظهور مبكر للفنان مصطفى شعبان، وبطولة الفنان الراحل محمود عبدالعزيز.

 

إضافة تعليق


المصدر : اليوم السابع