نانسي عجرم: أنا كثير بحب اللهجة والموسيقى السودانية والفنانين السودانين
نانسي عجرم: أنا كثير بحب اللهجة والموسيقى السودانية والفنانين السودانين

بالبوم (يا سلام) بدأت نجمة غنائية تسطع، شدت انتباه الجمهور العربي والشرق الأوسط في زمن قياسي وعمر صغير، نالت أعمالها وإطلالتها استحسانهم، كانت النجمــة اللبنانية نانسي عجرم على موعد لأن تصبح أيقونة الموسيقى العربية وطلاوتها… أصدرت نانسي أزيد من 13 ألبوم وحوالي 50 أغنية، وبلغت من التأثير والشهرة مبلغاً عظيماً، ونالت من الجوائز والألقاب العالمية الكثير، وهي سفيرة النوايا الحسنة لمنظمة اليونسيف، وبخبرتها وموهبتها وقبولها صارت محكمة في عدد من برامج مواهب الغناء.

في الخميس قبل الماضي حطت رحلة النجمــة نانسي عجرم إلى العاصمة المغربية الرباط، لتشارك في مهرجان (موازين) وهو أحد أشهر وأضخم المهرجانات الموسيقية العربية والإفريقية، وبرغم برنامجها الكثيف والضاغط، والجماهير التي حاصرتها ورابطت في الفندق الذي تقيم فيه، جلست نانسي في إِجْتِمــاع حصري تناولت فيه عدداً من المحاور على عاجلة.

في بداية حديثها رحبت النجمــة نانسي عجرم بالحوار وتناولنا مباشرة مشاركتها في مهرجان (موازين)، وقالت إنها تأتي تعزيزاً لحضورها ولتبادل محبتها مع الجمهور وخاصة المغربي، ووصفت موازين بأنه من أبــرز المهرجانات وأكبرها في العالم العربي، ولهذا هي تشارك فيه للمرة الخامسة، وأكدت على حرصها الشديد للمشاركة في المهرجانات العربية كافة.

محور آخر للحديث كان حملة المقاطعة الجديدة في المغرب التي تستهدف مهرجان (موازين) تحت شعار: “خليه يغني وحده” والتي انخرط فيها عدد من الفنانين المعاربة ، احتجاجاً على ما اعتبروه هدراً لأموال طائلة أولى بها البلاد في النهوض بأوضاع الفقراء والمحتاجين، حول موقفها من تلك المقاطعة

تحَدَّثَت نانسي : ” أنا لا أرفض المشاركة في المهرجان ، وهنالك مجموعة من الناس يرفضونه، ومجموعة يحبونه وهم الذين يحبون أن يفرحوا” وزادات: البلاد والمنطقة العربية ككل تمر بظروف مزرية، وليس المغرب وحده الذي فيه فقر، ولبنان كذلك فيه فقر ومشكلات كثيرة، وقبل أعوام كنا في أوج الحرب والعدم، وبرغم ذلك كنا نغني، وأصر الفنانون على أن يشاركوا في الحفلات والمهرجانات ليفرحوا الناس، اردفت : “نحن السعوب العربية نحن الفن والحياة ونحب أن نفرح مع بعضنا”.

وحول محور الجــديـد الخاص بالأغنية السودانية

عبرت نانسي عن إعجابها بالفن والموسيقى السودانية، وقالت : ” انا كثير بحب اللهجة والموسيقى السودانية والفنانين السودانين .. أحب طريقتهم الطبيعية في الغناء والرقص والإيقاع .. وسعيدة بمشاركتهم في مسابقات المواهب العربية”.

وحول آخر أعمالها

اِظْهَـــــرْت نانسي عن تحضيرها لإنتاج كليب جـــديـــد، وأغنية (سينجل) صيفية، وستعرض للجمهور قريبا، وقالت نانسي إنها تجد مشقة في فهم الدارجه العامية المغربية، ورغم ذلك اِظْهَـــــرْت عن رغبتها بالغناء بها، وتساءلت متعجبة لم لا مشيره إلى أنها تجد صعوبة في تحديد الأغنية المفضلة لديها من بين أغانيها والبومتها قائلة ” صعب والله كل أغاني قريبة إلى.

تحَدَّثَت نانسي إنها كانت تشجع من قبل الفرق العربية المشاركة، ولكن بعد خروجها لم تعد مهتمة بالمونديال، وأضافت “الآن أنا مع الغالب والقوي”.

أجراه: محمد محمود

الخرطوم (صحيفة السوداني)
—–
نقلاً عن كوش نيوز

المصدر : النيلين