دراسة تحذر من مخاطر السيجارة الإلكترونية على القلب وضغط الدم
دراسة تحذر من مخاطر السيجارة الإلكترونية على القلب وضغط الدم

تدخين السيجارة الإلكترونية التي تحوي النيكوتين يؤدي إلى زِيَــــادَةُ ضغط الدم الانقباضي ومعدل دقات القلب، مقارنة بتدخين السيجارة العادية، حسب دراسة أعدها مستشفى جامعي بألمانيا.

اِظْهَـــــرْت دراسة ألمانية حديثة أن تدخين السيجارة الإلكترونية التي تحوي النيكوتين يؤدي إلى زِيَــــادَةُ ضغط الدم الانقباضي ومعدل دقات القلب، مقارنة بتدخين السيجارة العادية. ويخشى العلماء من أن تدخين السيجارة الإلكترونية يؤدي على المــدى البعيــد إلى نفس الأضرار التي يسببها تدخين التبغ، حسب دراسة بثت مطلع الأسبوع الجاري.

ومن الناحية الصحية تعتبر السجائر الإلكترونية مضرة بنفس القدر كنظيرتها العادية، وذلك لأن مبدأ عملها ليس حرق التبغ والتسبب بدخول عدد لا يحصى من المواد المسرطنة إلى الرئتين. كما يعاني المدخن العادي من زِيَــــادَةُ مخاطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين.

طرق التخلص من النيكوتين

وكما كان متوقعاً، أظهرت الدراسة، التي أجرها المشفى الجامعي في مدينة لوبيك الألمانية، زِيَــــادَةُ ضغط الدم الانقباضي لدى مدخني السيجارة الإلكترونية الحاوية النيكوتين بمعدل ثلاث أمثال السيجارة العادية. ولم تسجل الدراسة أي زِيَــــادَةُ في مستوى ضغط الدم الانقباضي لدى مدخني السيجارة الإلكترونية التي لا تحوي نيكوتين. وبالنسبة لمعدل دقات القلب اِظْهَـــــرْت الدراسة ارتفاعه بثلاثة أمثال معدله عن مدخني السجائر العادية.

وأرجع أحد القائمين على الدراسة السبب في زِيَــــادَةُ ضغط الدم الانقباضي وزيادة معدل ضربات القلب، واللذان يعزيان إلى تصلب جدران الأوعية، إلى النيكوتين. وظهرت السيجارة الإلكترونية أول مرة سَـــنَــــــة 2004 في الصـين وعاصمتها بَـكَيْنَ وتوسعت حتى أصبحت تجارة تبلغ قيمتها ملياري دولار.

dw

المصدر : النيلين