“صورة بألف كلمة”… حفيد حسن نصر الله يثير غضب قيادات إسرائيلية
“صورة بألف كلمة”… حفيد حسن نصر الله يثير غضب قيادات إسرائيلية

بث موقع “المنار” اللبناني، اليوم الاثنين، صورة جديدة لحسن نصر الله، الأمين العام لـ”حزب الله” اللبناني، مع حفيده.

ووصف الموقع الصورة بأنها “بألف كلمة”، وحققت الصورة انتشارا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وعلى الرغم من أنه لم يرفق مع الصورة أي حديث خاص بالأمين العام لـ”حزب الله”، فقد أثارت انتقادات كبار القيادات الإسرائيلية.

إذ كتب المتحدث الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي على حسابه: “رسالة نصر الله لحفيده بأن يبتعد عن طريق الجماعات التكفيرية الّتي أدمن عليها هو بنفسه”.

وبدورة فقد قد ارْدَفَ “فبالطّبع هو لا يتمنّى لحفيده أن يكون إرهابيا مثله، مش هيك يا نصر الله”.

بينما حَكَى أوفير جندلمان، المتحدث باسم رئيس مجلس الوزراء الإسرائيلي: “انتشرت صورة حسن نصر الله برفقة حفيده بهدف إظهار هذا الإرهابي السفاح الذي دمر لـبـنـان وسوريا بأوامر أسياده الإيرانيين وبعث إرهابية لتدمير دول عربية أخرى كأنه جد حنون”.
مضيفا: “ماذا عن آلاف السوريين واللبنانيين الذين قتلهم وآلاف الأطفال الذين يتمهم؟ صور هؤلاء الأطفال مع أجدادهم اختفت للأبد”.

تَــجْــدَرُ الأشــاراة الِي أَنَّــةِ صحيفة “اللواء” اللبنانية، بثت مطلع الشهر الجاري، يوليو/ تموز، تقريرا تحدث عن أن “حزب الله” وجه رسالة مباشرة إلى الدولة الفرنسية، يحذر فيها دولة الاحتلال الاسرائيلي من مغبة القيام بأية ضربة عسكرية ضد لـبـنـان لأنها سترتد عكسيا عليها.
وكانت منال زعيتر، الكاتبة في الصحيفة اللبنانية، قد حيث قد أوْرَدَت نقلاً عن مصادر وصفتها بـ”رفيعة المستوى” في “حزب الله”، أن الوضع الإقليمي ليس طبيعيا، كما برز في الخطاب الأخير للأمين العام للحزب حسن نصر الله، وأن احتمال الحرب وارد جدا لكنها ستكون خارج النطاق اللبناني أي في الجمهورية السورية واليمن وعلى الحدود السورية العراقية.

يأتي ذلك بينـمـــا يستعد الجيش السوري والقوات التابعة لـ”حزب الله” لحسم المعركة في الجنوب السوري من الجماعات المسلحة تحسباً لأية ضربة عسكرية إسرائيلية محتملة.

سبوتنك

المصدر : النيلين