توصيات جديدة لعلاج مرض الانسداد الرئوي: الإقلاع الفوري عن التدخين وتطعيم ضد الأنفلونزا
توصيات جديدة لعلاج مرض الانسداد الرئوي: الإقلاع الفوري عن التدخين وتطعيم ضد الأنفلونزا

أصدرت المبادرة العالمية لمرض الانسداد الرئوي المزمن دراسة جديدة جاء فيها مجموعة من التوصيات الهادفة لعلاج المرض الذى يؤثر

على جودة الحياة.

وجاء في التوصيات ضرورة التطعيم ضد الأنفلونزا والالتهابات الرئوية للمرضى الذين يعانون من مرض الانسداد الرئوي المزمن.

وقالت المبادئ الجديدة الواردة في التقرير الصادر عن المبادرة إن وظيفة الرئة ضرورية في تحديد التشخيص، مشيرة إلى أن الظروف الصحية الأخرى، لا سيما سرطان الرئة وأمراض القلب، تلعب دورًا شديد الاهميةًا في صحة المصابين بمرض الانسداد الرئوي المزمن، وبالتالي فإن الوقاية والانتباه لهذه الحالات يعتبر أمرًا شديد الاهميةًا.

يعتبر مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) بالنسبة لكثير من الناس مرضًا مؤلمًا ومتكررًا يؤثر على القدرة على التنفس وجودة الحياة، رغم كون مرض الانسداد الرئوي المزمن مرضًا من الممكن علاجه، إلا أنه يبقى السبب الثالث المؤدي للوفاة في أمريــكا. وفي الإصدار الأخير لمجلة Mayo Clinic Proceedings، ألقى العلماء نظرة فاحصة عن كثب على النتائج والتوصيات الجديدة للمبادرة العالمية لمرض الانسداد الرئوي المزمن (GOLD) لتقييم آخر التطورات والنظر في دور العلاج بالنسبة لهذا المرض.

علي حسب بيان صحفي صادر عن المبادرة– تلقت المصري اليوم نسخة منه- يقول السيد الدكتور بول سكانلون، إخصائي أمراض الرئة في Mayo Clinic ومؤلف رئيسي للدراسة إن أغلب المرضى المصابين بمرض الانسداد الرئوي المزمن يُصابون بطور خفيف يتطلب علاجا بسيطا بخلاف الإقلاع الفوري عن التدخين وربما يتطلب موسعا قصبيا قصير الأمد، أما بالنسبة للأقلية من المصابين بمراحل متقدمة من المرض، فيعتبر العلاج الحالي فعالًا بشكل كبير، حيث يحسن الأعراض وجودة الحياة ويزيد من القدرة على التحمل ويقلل من وتيرة التفاقم.

وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض الانسداد الرئوي المزمن في الوقت الحالي، فهناك طرق لتقليل المخاطر والسيطرة على الأعراض، بما في ذلك الإقلاع عن التدخين، بغض النظر عن مدى سوء وظيفة الرئة. وعند الإقلاع عن التدخين، تتحسن وظيفة الرئة قليلًا ثم تقل بمعدل أبطأ بعد ذلك. فحتى المدخنين الذين يعانون من سرطان الرئة أو أمراض القلب إذا أقلعوا عن التدخين سيعيشون لفترة أطول ويكون لديهم جودة حياة أبهــى. فإذا كنت تعاني من التفاقم المتكرر (نزلات البرد في الصدر)، فإن العلاج باستعمال الكورتيكوستيرويدات المستنشقة أو أجهزة الاستنشاق المركبة أو موسعات القصبات طويلة المفعول يمكن أن يقلل من وتيرتها.

كما ورد في المبادرة العالمية لتقرير مرض الانسداد الرئوي المزمن، أن مرض الانسداد الرئوي المزمن يعتبر مرضًا شائعًا يمكن الوقاية منه بالنسبة لغالبية كبيرة من المرضى الذين يستفيدون بشكل كبير من العلاج المناسب. يقول السيد الدكتور سكانلون: في الماضي، كان ينتاب مقدمو الرعاية الصحية شعورًا سلبيًا متشائمًا حيال علاج مرض الانسداد الرئوي المزمن، ولكن مع ظهور العلاج المناسب، أصبح هذا الشعور شيئًا من الماضي.

المصري اليوم

المصدر : النيلين