الان ناشطتان في نيوزيلندا تجمعان آلاف الدولارات للفلسطينيين
الان ناشطتان في نيوزيلندا تجمعان آلاف الدولارات للفلسطينيين
جمعت ناشطتان في نيوزيلندا آلاف الدولارات من أجل الصحة العقلية في غزة، وذلك بعد أن أمرتهما محكمة إسرائيلية بدفع تعويضات بسبب كتابة رسالة مفتوحة تحث المغنية "لورد" على إلغاء حفل كانت تــنــتـــوى إحياءه في عاصمة الدولة العبرية.

ورفضت الناشطة اليهودية النيوزيلندية جاستين ساكس والنيوزيلندية من أصل فلسطيني نادية أبو شنب، يوم الجمعة الدعوى القضائية التي قضت بتغريمهما بـ12400 دولار نيوزيلندي (7800 دولار أمريكي) بسبب "إلحاق الأذى النفسي بثلاث مراهقات إسرائيليات اشتروا تذاكر الحفل".

وبدلاً من ذلك، فقد توجهت الاثنتان إلى موقع للتمويل جماعي والذي جمع بحلول اليوم الأحد أكثر من 15 ألف دولار.

وكتبت كل من ساكس وأبو شنب على موقع (جيف إيه ليتر) على شبكة الشبكة العنكبوتية: "نود أن نعيد توجيه الدعم المقدم إلى الفلسطينيين الذين يحتاجون إلى دعم الصحة العقلية"، في إشارة إلى أن الأموال ستذهب إلى مؤسسة الصحة النفسية في غزة.

وقالت النشاطتان: "إن الاضطراب العاطفي هو واقع يعيشه الفلسطينيون في غزة، حيث يعاني أكثر من نصف الأطفال من اضطراب ما بعد الصدمة نتيجة للهجمات العسكرية الإسرائيلية".

يوم الجمعة، وقالت ساكس وأبو شنب إنهما تعتقدان أن الإجراء القانوني كان عبارة عن "عمل لا يقصد منه سوى ترهيب منتقدي دولة الاحتلال الاسرائيلي".

وتعتبر الدعوى المرفوعة في يناير، أول حكم يستشهد بقانون إسرائيلي مناهض للمقاطعة، صدر سَـــنَــــــة 2011، والذي يسمح بالتقدم بدعوى مدنية ضد الكيانات التي تدعو لمقاطعة دولة الاحتلال الاسرائيلي.

المصدر : بوابة الشروق