التو فصل "الشتاء" يُفاقم من معاناة النازحين في الكدحة جنوب غرب تعز
التو فصل "الشتاء" يُفاقم من معاناة النازحين في الكدحة جنوب غرب تعز
الخليج اليوم - تعز - وئام الصوفي

تعاني المئات من الأسر النازحة من قرى منطقة الكدحة في ريف مديرية المعافر جنوب غرب محافظة تعز ، في مخيمات النزوح أوضاعاً إنسانية، ومعيشية صعبة ناهيك عن فقدان الرعاية الصحية والخدمات الأساسية وعدم وصول مساعدات إغاثية إليهم.
 
وتزداد معاناة النازحين تعقيدا خصوصا مع حلول فصل الشتاء، حيث أضحى البرد يهدد حياتهم والأمراض والبيئة التي تتربص بهم.
 
يقول "حسن عبدالله علي" وهو أحد النازحين لـ"الخليج اليوم" أرغمتنا الحرب والظروف على العيش في الخيام، مضيفاً مليشيا الحوثي الانقلابية هجرتنا من قرانا، بينـمـــا الحكومة الشرعية تجاهلت المأساة وتقف عاجزة عن تحرير قرانا من المليشيا الانقلابية.
 
وبدورة فقد قد ارْدَفَ: "فترة الشتات والنزوح طولت ما فيها الكفاية ومعاناتنا الأعظم في المخيمات ان موســــــــم البرد حل علينا ونحن في الخيام، نحتاج إلى وسائل تدفئة من بطانيات وملابس الصوف، وإن لم يتم حل مشكلتنا فنحن بصدد كارثة حقيقية بحقنا وحق أطفالنا".
 
ومن جانبه حَكَى معمر قائد الكدحي لـ"الخليج اليوم" الخيام التي نسكن فيها أصبحت غير صالحة للسكن في فصل الشتاء، مضيفاً المعاناة تزداد يوماً بعد آخر، في ظل عدم توفر الخدمات الأساسية إلى العيش في ظروف أكثر قسوة ومواجهة البرد وتفشي الأمراض ونقص الأغذية والرعاية الصحية".
 
وبدورة فقد قد ارْدَفَ نحن على حافة كارثة إنسانية كبيرة نتيجة شحّ الدعم وعدم الاستجابة من قبل المنظمات الإنسانية والإغاثية لتقديم الخدمات اللازمة للنازحين، وتلبية متطلباتهم، في ظل عجز الحكومة الشرعية في تحرير مناطقنا نريد العودة الى منازلنا، لافتاً إلى أن الحكومة الشرعية والسلطة المحلية بتعز ليس لها اي لمسة في تفقد اوضاع النازحين .
 
وبين وأظهـــر أن، هنالك مجموعة من المنظمات تقدم بعض السلل الغذائية التي لا تسد جوع سوى القليل من النازحين، وأرجع السبب الرئيسي لهذه المعاناة هو هيمنة أصحاب النفوذ على المساعدات الإنسانية.
 
ولم يكن برد الشتاء وغياب دور المنظمات الإنسانية، هي تلك المعاناة فحسب التي يعانوا منها النازحين، فلهيب الاسعار أصبحت تكوي النازحين، حيث يعجز المواطن النازح عن توفير أساسيات الحياة بسبب غلاء الأسعار وعدم توفر العمل الذي يؤمن الكسب المالي اللازم لتغطية متطلبات الحياة اليومية من مأكل ومشرب وملبس وحاجيات أخرى.
 
أحد النازحين من الكدحة ويدعى "عبدالله" تحدث لـ"الخليج اليوم" بالقول: "إن زِيَــــادَةُ ســعر السلع الغذائية والاستهلاكية التي يعتمد عليها النازحون وغير القادرين على شرائها تشكل عقبة كبيرة في التغلب على توفير متطلبات الحياة الأساسية".




المصدر : الموقع