من قبورهم.. مشاهير يجنون ملايين الدولارات سنويا
من قبورهم.. مشاهير يجنون ملايين الدولارات سنويا

لطالما كانت الوفاة عنوانا لنهاية أهل الشهرة ونسيان نجاحاتهم العظيمة التي كانت وراء جمعهم لثروات طائلة. لكن بعض

الفنانين يمثلون الاستثناء للقاعدة، إذ لم يكن موتهم سببا في تلاشي نجاحهم، بل أدى إلى زِيَــــادَةُ في قيمة ثرواتهم.

وقد قامت بنشر مجلة “فوربس” الأميركية مؤخرا قائمة أهل الشهرة المتوفين الأعلى دخلا خلال العام 2018، واحتل فيها المرتبة الأولى ملك البوب مايكل جاكسون بمداخيل بلغت 400 مليون دولار.
توفي مايكل جاكسون سَـــنَــــــة 2009 عن عمر يناهز 50 عاما بسبب جرعة زائدة من المورفين. وقد تضاعفت ثروته بعد رحيله، خاصة بعد عملية بيع حصته في شركة “إي.أم.أي ميوزيك للنشر” لشركة “سوني” مقابل 287 مليون دولار.

ويحتل الممثل والموسيقي الراحل ألفيس بريسلي المتوفي سَـــنَــــــة 1977؛ المركز الثاني على هذه اللائحة بمداخيل بلغت 40 مليون دولار. وما زالت ألبوماته تدر أكثر من مليون دولار سنويا.

أما المرتبة الثالثة فكانت من نصيب الرياضي أرنولد بالمر المتوفى سَـــنَــــــة 2016 عن عمر 87 عاما، حيث بلغت مداخيله 35 مليون دولار. وقد ازدادت قيمة ثروته بعد مماته عندما أضيف مشروب جـــديـــد لخط المشروبات الكحولية التي كان يمتلكها وتحمل اسمه.

رغم وفاتها قبل أكثر من نصف قرن، لا تزال الممثلة مارلين مونرو ضمن قائمة أهل الشهرة الراحلين وبلغت مداخليها هذا العام 14 مليون دولار (رويترز)

واحتل المركز الرابع رسام الكاريكاتير تشارلز شولز الراحل سَـــنَــــــة 2000، بمداخيل بلغت 34 مليون دولار. ومن المؤكد أن شخصية “سنوبي” كانت أشهر شخصياته الكرتونية، حيث دفعت شركة “دي.إتش.إكس ميديا” سَـــنَــــــة 2017 مبلغا قدره 345 مليون دولار من أجل الحصول على 80% من أعمال سنوبي التي كانت تمتلكها شركة إيكونكس سابقا.

أما في المرتبة الخامسة، فيحل الموسيقي والعازف بوب مارلي الذي الراحل سَـــنَــــــة 1981، بمداخيل بلغت 23 مليون دولار. وجمع مارلي ثروته بفضل المنتجات المطروحة في الأسواق التي تحمل اسمه، على غرار سماعات الرأس وأدوات التدخين.

ويحتل الروائي السيد الدكتور سوس الراحل سَـــنَــــــة 1991 المرتبة السادسة، حيث بلغت مداخيله 16 مليون دولار. وقد بيعت للدكتور سوس 4.8 ملايين نسخة من كتبه خلال السنة المنصرمــة.

وحلت الممثلة الشهيرة مارلين مونرو في المركز الثامن بمداخيل بلغت 14 مليون دولار، علما بأنها توفيت قبل أكثر من نصف قرن. وعادت مارلين إلى قائمة هذا العام بفضل صفقات رخص جديدة، بما في ذلك صفقة أقلام “مونت بلانك”.

وجاء في المرتبة التاسعة الموسيقي والممثل برنس بمداخيل بلغت 13 مليون دولار، علما بأنه توفي بسبب يوم 21 أبريل/نيسان 2016 عن عمر يناهز 57 عاما. وقد تضاعفت ثروته بعد أن بيعت ربع مليون نسخة من ألبومه “ذي بوربل وان” (The Purple One) على مدار الأشهر الاثني عشر المنصرمــة.

أما الموسيقي والعازف جون لينون فقد احتل المركز العاشر بمداخيل بلغت 12 مليون دولار. وقد لقي لينون حتفه إثر جريمة قتل يوم 8 ديسمبر/كانون الأول 1980 وهو في الأربعين من عمره. وبين عمله المنفرد وأغانيه في فرقة البيتلز، يستمر لينون في بيع قرابة مليوني نسخة من ألبوماته سنويًا.

أما المرتبة 11 فكانت من نصيب المغني “إكس إكس إكس تنتاسيون” بمداخيل بلغت 11 مليون دولار، علما بأنه اغتيل بطلق ناري يوم 18 يونيو/حزيران 2018 وهو في العشرين من عمره.

ويحتل الملاكم الشهير محمد علي كلاي المرتبة 12 بمداخيل بلغت 8 ملايين دولار. وقد توفي كلاي بعد إصابته بحالة مرضية يطلق عليها “الصدمة الإنتانية” يوم 3 يونيو/حزيران 2016 عن عمر ناهز 74 عاما.

في الواقع، انضم كلاي إلى هذه القائمة للمرة الأولى بفضل صفقات مع شركة “تاغ هوير” وشبكة “فوكس” التلفزيونية التي كانت تستخدم صورته في إعلانات “السوبر بول”.

الجزيرة نت

المصدر : النيلين