التو الائتلاف الحاكم يعلن فوزه بالأغلبية البرلمانية في الكنغو
التو الائتلاف الحاكم يعلن فوزه بالأغلبية البرلمانية في الكنغو

ومن هنا فقد صـرح مسؤولون بالائتلاف الحاكم في جمهورية الكونغو الديمقراطية، الذي ينتمي إليه السيد الرئيس المنتهية ولايته جوزيف كابيلا، السبت، فوزهم بالأغلبية في الانتخابات التشريعية التي جرت بالتزامن مع الانتخابات الرئاسية الخميس الماضي.

ومن هنا فقدقد أَنْبَأَت وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية أنّ نتائج الانتخابات التشريعية "ستحد بشكل حاد من قدرات الفائز الجديد بالانتخابات الرئاسية، أحد مرشحي المعارضة، فيليكس تشيسيكيدي، على تنفيذ وعود حملته الانتخابية".

وبموجب الدستور، تتمتع الأغلبية البرلمانية بنفوذ كبير في الكونغو الديمقراطية، ويتعين على السيد الرئيس اختيار رئيس مجلس الوزراء من صفوفها.

وحسب تصريحات صحفية لمسؤولين في الائتلاف الحاكم، فإنه استنادا إلى أرقام اللجنة الانتخابية الوطنية قد اِنْتَصَرَ الائتلاف بأكثر من 300 مقعد من بين مقاعد مجلس الشعب الـ500.

وكشفت اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة، الخميس، فـــــــــوز تشيسيكيدي بالانتخابات الرئاسية التي جرت في 30 ديسمبر الماضى.

وجاءت النتيجة "مفاجأة للكثيرين"؛ حيث لم يكن يُنظر لتشيسيكيدي على أنه مرشح رئيسي في الانتخابات.

وكشفت النتائح الرسمية غير النهائية حصول تشيسيكيدي على 7 ملايين و51 ألفا و13 صوتا صحيحا، أي 38.57% من أصوات المقترعين.

وتقدم تشيسيكيدي على مرشح المعارضة الثاني مارتن فايولو (حصل على 34.8% من الأصوات)، ومرشح السلطة، وزير الداخلية السابق إيمانويل رمضاني شاداري، الذي جاء في المرتبة الثالثة بنسبة 23.8% من الأصوات.

من جهته، اتهم فايولو، تشيسيكيدي بإبرام "صفقة من وراء الكواليس مع كابيلا من أجل النصــر بالانتخابات"، وفق الوكالة الأمريكية.

وتوجه محامون يمثلون فيولو إلى أعلى محكمة في الكونغو، السبت، لتقديم شكوى بشأن تزوير التصويت.

ويزعم فيولو أنه حقق انتصارا ساحقا بأكثر من 60 بالمائة من الأصوات.

ومن المـــــقــــرر أن تعلن المحكمة الدستورية النتائج النهائية لهذه الانتخابات بحلول 15 يناير/كانون الثاني الجاري؛ على أن يؤدي السيد الرئيس المنتخب اليمين الدستورية في 18 من الشهر ذاته.

وتنافس 21 مرشحًا على منصب الرئاسة، خلفًا للرئيس المنتهية ولايته جوزيف كابيلا، الذي يمنعه الدستور من الترشح لولاية ثالثة متتالية.

وتولى كابيلا مقاليد الحكم في بلاده سَـــنَــــــة 2001، خلفا لوالده لوران ديزيريه كابيلا، وقرر خلال الانتخابات المقبلة، دعم وزير داخليته السابق إيمانويل رامازاني شاداري.

يشار إلى أن نحو 40 مليون ناخب يحق لهم التصويت في انتخابات الكونغو الديمقراطية، التي يبلغ عدد سكانها نحو 81.34 مليون نسمة، حسب إحصائيات 2017.

المصدر : المصريون