التو "فتح" تكشف خطة إسرائيل وأمريكا لقبول صفقة القرن
التو "فتح" تكشف خطة إسرائيل وأمريكا لقبول صفقة القرن

أكد المتحدث باسم حركة "فتح" منير الجاغوب اليوم الإثنين، أن الحركة لن تتراجع عن موقفها الرافض لصفقة القرن رغم الضغط الذي تمارسه الولايات المتحدة وإسرائيل على الصعيد المالي.

ومن هنا فقد ذكـر الجاغوب في بيان له: "تشدد الولايات المتحدة وإسرائيل هجومهما على فلسطين، هذه المرة من خلال تشديد الحصار المالي، لا لسبب سوى لأننا نرفض الانصياع لما يحاولون فرضه على شعبنا من خطط ومشاريع لا جوووول لها سوى تصفية القضية الفلسطينية".

وبدورة فقد قد ارْدَفَ: "عندما اتخذنا قرارنا برفض صفقة القرن كنا على يقين أن الولابات المتحدة الامريكية وإسرائيل ستستخدمان كل ما لديهما من وسائل الضغط والترهيب لمحاولة ثنينا عن موقفنا".

وقد أضــاف المتحدث باسم حركة "فتح": "الولابات المتحدة الامريكية تهدد البنوك لكي تمتنع عن قبول أية تحويلات مالية للسلطة الوطنية الفلسطينية، وتستعد دولة الاحتلال الاسرائيلي من خلالها لمصادرة أموال الضرائب الفلسطينية التي تجبيها علي عهدة اتفاق العاصمة الفرنسية الاقتصادي وهي حق فلسطيني وليست منة من أحد".

وشدد على أنهم يدركون حجم ما ينتظرهم من صعوبات، و"لكننا نؤكد لأمريكا وإسرائيل شيئا واحدا: لن نتراجع عن موقفنا الرافض لصفقة القرن!".

وفي وقت سابق، وجهت السلطة الفلسطينية، بطلب من السيد الرئيس محمود عباس، رسالة تشمل ردا على تهديد عاصمة الدولة العبرية بخصم رواتب منفذي العمليات ضد دولة الاحتلال الاسرائيلي من العائدات الضريبية للسلطة.

وجاء فيها تأكيد على رفض السلطة الفلسطينية "تسلم أموال الجباية إذا قامت دولة الاحتلال الاسرائيلي بخصم فلس واحد منها".

وتمثّل أموال الجباية، وهي المقاصة التي تجبيها دولة الاحتلال الاسرائيلي من البضائع المستوردة لأراضي السلطة، أكثر من 50% من واردات الخزينة الفلسطينية، كما تلبي نحو %70 من المصاريف الجارية للسلطة ورواتب موظفيها.

وتضم أموال الجباية مساعدات مالية تمنح للفلسطينيين المعتقلين في دولة الاحتلال الاسرائيلي أو لأسر الذين قتلوا على أيدي جنود إسرائيليين.

المصدر : المصريون