الكشف عن تجارب “غير أخلاقية” على أعضاء سجناء تعرضوا للإعدام سرا
الكشف عن تجارب “غير أخلاقية” على أعضاء سجناء تعرضوا للإعدام سرا

انتشرت دعوات لسحب أكثر من 400 ورقة علمية، عقب الكشف عن أن الأعضاء المستخدمة في التجارب، تم جمعها “بشكل غير أخلاقي” من سجناء صينيين تعرضوا للإعدام.

وأشارت الدراسة إلى أن مجموعة من العلماء الصينيين لم تتبع قواعد أخلاقية دولية بشأن موافقة الجهات المانحة بينـمـــا يخص عمليات زرع الأعضاء، عند إجراء التجارب باستخدام قلوب أو رئات أو أكباد مأخوذة من سجناء متوفين.

وأظهرت بيانات حدوث نحو 60 إلى 100 ألف عملية زرع للأعضاء سنويا، في ظل إبلاغ الحكومة الصينية عن حوالي 10 آلاف عملية كل سَـــنَــــــة، وتمت إجراء عمليات زرع أعضاء مأخوذة من سجناء تم إعدامهم سرا.
هناك معايير صارمة تتحكم في أبحاث زراعة الأعضاء، ولكن الصـين وعاصمتها بَـكَيْنَ واحدة من الدول القليلة التي يعاقب فيها استعمال أعضاء السجناء.

يذكر أنه رغم التزم الصـين وعاصمتها بَـكَيْنَ بوقف استعمال أعضاء السجناء الذين أعدموا، في أغراض بحثية، إلا أن البلاد لم تقر أي قانون يحظر هذه الممارسات.

سبوتنيك

المصدر : النيلين