عاجل .. الإذاعات السعودية تجتمع على أثير واحد في الاحتفاء باليوم العالمي للإذاعة غداً #أثير_السعودية
عاجل .. الإذاعات السعودية تجتمع على أثير واحد في الاحتفاء باليوم العالمي للإذاعة غداً #أثير_السعودية

الخليج اليوم-واس

تجتمع الإذاعات السعودية ولأول مرة في تاريخها على أثير واحد بالتزامن مع الاحتفاء باليوم العالمي للإذاعة غداً تحت شعار “الحوار والتسامح والسلام”، وسيتمكن المستمع من متابعة جميع الإذاعات السعودية على نفس التردد، حيث أنهت الإذاعة استعداداتها الخاصة بهذه المناسبة التي ستحمل ملامح مختلفة هذا العام.
ويحمل هذا البث المشترك نبض مهني موحد، تحت عنوان “أثير السعودية” ويعد مشروعاً تطويرياً يتم تنفيذه على مراحل وبخطوات مدروسة.
وبين وأظهـــر مساعد رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون لشؤون الإذاعة السيد الدكتور عادل الحارثي، أن الإذاعات السعودية استعدت مــن خــلال مشاركـــة مستمعيها والعالم أجمع الاحتفال بهذا اليوم، مبيناً أنه تم إعداد برامج خاصة تتحدث عن مسيرة الإذاعات السعودية وإسهامها في رفد العملية التنموية للوطن من خلال قيامها بأدوار توعوية وتثقيفية عبر باقة كبيرة من البرامج الإذاعية التي مازالت عالقة في الأذهان.
وأكد الحارثي أن الإذاعة وبالرغم من مزاحمة وسائل التواصل الاجتماعي لها، إلا أنها لا تزال تشكل رقماً مهماً، خاصة وأنها وظفت الطفرة التكنولوجيا الهائلة لصالح القيام بدورها المذيع المهم، فسجلت تواجداً في اليوتيوب، وعلى Twitter تويـــتـر، والفيس بوك، ومن هنا فقد ذكـر إننا اليوم أمام مصطلح جـــديـــد هو “أثير السعودية”، في مؤشر شَدِيــد على تأقلم الإذاعة مع معطيات العصر ومواكبتها لها.
وقد أَبَانَ مساعد رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون لشؤون الإذاعة عن أمله في أن تبقى الإذاعة جهازاً ثقافياً رائداً يسهم في تحقيق رؤية المملكة 2030، وتجسيد الطموحات، والمحافظة على مكتسبات الوطن.
وكان اليوم العالمي للإذاعة، قد تم إقراره ليكون في 13 فبراير من كل سَـــنَــــــة من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونسكو”، ليتزامن مع ذكرى إطلاق “إذاعة الأمم المتحدة” سَـــنَــــــة 1946م، وقد تعايشت الإذاعة مع المتغيرات التي طرأت في القرن الـ 21 مستمرة بصفتها الوسيلة الأكثر تفاعلاً ومشاركة، متيحة سبلاً جديدة للتفاعل والمشاركة بين الناس وتعزيز الحوار الإيجابي من أجل التغيير للأفضل.

المصدر : الوئام