ورشة عمل في الرياض تناقش مكافحة أنشطة النظام الإيراني العدائية
ورشة عمل في الرياض تناقش مكافحة أنشطة النظام الإيراني العدائية

من هنا فقد انهت، أمس الثلاثاء، في الرياض ورشة عمل إقليمية بمقر مركز استهداف تمويل الجماعات التكفيرية ( الذي يمثل الجهد المشترك لمكافحة تمويل الجماعات التكفيرية بين أمريــكا، السعودية، الإمارات العربية المتحدة، دولة الكويت، مملكة البحرين، دولة قطر، وسلطنة عمان)، بهدف بناء القدرات للدول الأعضاء في المركز.

وركزت ورشة العمل على مخططات إيران للتمويل غير المشروع والمخاطر التي تشكلها على النظام المالي العالمي.
وقدم أعضاء مركز استهداف تمويل الجماعات التكفيرية عدداً من الحالات العملية، وناقشوا أبهــى الممارسات والخطوات التي اتخذتها حكوماتهم أو يمكن أن تتخذها وذلك لوقف أنشطة النظام الإيراني العدائية.

وشملت الحالات العملية حالتين بشأن شبكتين لشراء الصواريخ الباليستية، تستخدمان شركات واجهة لتظليل المستفيد النهائي من البضائع المستخدمة لأجل الاتجار بالصواريخ، وحالة عملية بشأن مخطط سيبراني يتضمن عملات رقمية تساعد في القيام بالأنشطة المالية غير المشروعة.

وجميع تلك الحالات العملية، تسلط الضوء على التمويل غير المشروع المرتبط بإيران والتحايل على العقوبات للالتفاف على أنظمة مكافحة غسل الأموال وتمويل الجماعات التكفيرية حول العالم.

وتم خلال ورشة العمل استعراض أبهــى الممارسات للامتثال لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والمعايير الدولية لمجموعة العمل المالي ( FATF) على سبيل المثال، تمت مناقشة السمات الرئيسة لمكافحة أسلحة الدمار الشامل، ونقاط الضعف في شركات التجارة العامة، وكيفية تعزيز الشفافية المالية للقطاع الخاص من خلال تطبيق العناية الواجبة للعملاء والتدابير الوقائية الأخرى، وأهمية التنظيم والإشراف بشكل فعال على الأنشطة المالية للأصول الرقمية ومقدمي خدمات العملة الرقمية ذات الصلة.

وتعد ورشة عمل بناء القدرات، أمر حيوي لمهمة مركز استهداف تمويل الجماعات التكفيرية الجوهرية التي تهدف لمنع تدفق التمويل غير المشروع إلى المنظمات الإرهابية والإرهابيين.

المصدر : تواصل