الشرقي يشهد توقيع مذكرة تفاهم بين بلدية الفجيرة وروتردام
الشرقي يشهد توقيع مذكرة تفاهم بين بلدية الفجيرة وروتردام

الفجيرة: محمد الوسيلة و(وام)

شهد صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، في قصر سموه بالرميلة امس، توقيع مذكرة تفاهم بين بلدية الفجيرة ومنطقة السلامة في روتردام الهولندية، بشأن «مشروع التنمية الصناعية المستدامة - المرحلة الثانية».
وقع المذكرة - التي تهدف إلى تنفيذ خطة التنمية الصناعية المستدامة بإمارة الفجيرة - محمد سيف الأفخم مدير سَـــنَــــــة بلدية الفجيرة و أحمد أبو طالب عمدة مدينة روتردام الهولندية.
وأكد صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، أن إمارة الفجيرة تقدم كافة التسهيلات الممكنة التي تساعد المستثمرين على تعزيز نشاطاتهم وخاصة في قطاعات الطاقة والاستدامة البيئية.
ورحب سموه بالضيف، معرباً عن ثقته بأن الزيارة تفتح آفاق التعاون الاقتصادي والصداقة بين دولة الإمارات ومملكة هولندا وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات.
كما بحث صاحب السمو حاكم الفجيرة مع عمدة روتردام الهولندية أطر التعاون، التي تناولت عدداً من القضايا والمواضيع ذات الاهتمام المشترك وسبل تطوير وتوسيع آفاق التعاون بين الجانبين وتحقيق شراكة اقتصادية واستثمارية في القطاعات ذات الجدوى الاقتصادية التي تعود بالخير على البلدين.
حيث اوضــح من نـاحيته قد أَبَانَ عمدة روتردام عن شكره وتقديره لصاحب السمو حاكم الفجيرة على حفاوة الاستقبال، مشيراً إلى الرغبة في تطوير هذه العلاقات وبناء شراكات في مختلف المجالات.
حضر مراسم التوقيع محمد سعيد الضنحاني مدير الديوان الأميري وموسى مراد مدير سَـــنَــــــة ميناء الفجيرة وسالم الأفخم مدير منطقة الفجيرة للصناعات البترولية «فـــــــــوز» وعدد من المسؤولين.
ومن زاوية ثانية، حَكَى المهندس محمد سيف الأفخم إن البلدية وقعت اتفاقا بتوجيهات صاحب السمو حاكم الفجيرة، أمس مع أحمد أبو طالب لإنجاز المرحلة الثانية من مشروع «الأنف الإلكتروني» وهو تقنية تكنولوجية لقياس جودة الهواء في جميع مناطق الإمارة ومراقبة أي انبعاثات من الغازات التي تضر بالصحة العامة، خاصة وأن الفجيرة تعد مركزاً عالمياً لتزويد السفن بالوقود وتخزين النفط ومشتقاته، مشيراً إلى أن المرحلة الثانية للمشروع الابتكاري تضمن تركيب 90 جهازاً جديداً.
وقدم الأفخم، خلال تدشين المرحلة الأولى، شرحاً لكيفية مشروع عمل الأنف الإلكتروني، ومن هنا فقد ذكـر: إن المشروع يعد الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط، حيث يتم ربط الحساسات التي تم تركيبها بشبكة متصلة «بغرفة عمليات بالبلدية» تعطي إشارات واضحة في حال أي تغير في الروائح بالمناطق الصناعية، من خلال درجات اللون الأخضر، وتدرجاته من الأصفر للبرتقالي، ثم للأحمر، وهنا يتم الاتصال بالشركة أو المصنع لوقف العملية، خصوصاً إذا كانت هذه الروائح تصل للمناطق السكنية القريبة من هذه المصانع.

المصدر : الخليج